صفحة الإستقبال > نشاط رئاسة المجلس
24 ماي 2018
كلمة السيد محمد الناصر رئيس مجلس نواب الشعب في مفتتح الجلسة العامة المخصصة لمناقشة تقرير لجنة التنمية الجهوية بخصوص زياراتها الميدانية لولايات الجنوب الشرقي
 
ألقى السيد محمد الناصر رئيس مجلس نواب الشعب اليوم الخميس 24 ماي 2018 في مفتتح الجلسة العامة المخصصة لمناقشة تقرير لجنة التنمية الجهوية بخصوص زياراتها الميدانية لولايات الجنوب الشرقي الكلمة التالية :

السادة أعضاء الحكومة،
السادة الولاة،
حضرات السادة والسيدات النواب،
ضيوفنا الكرام،
أودّ في البداية أن أرحب بالسادة أعضاء الحكومة والسادة الولاة وكل الاطارات والمسؤولين الوطنيين والجهويين الحاضرين معنا في هذه الجلسة الممتازة التي نخصصها للنظر في تقرير لجنة التنمية الجهوية بخصوص زياراتها الميدانية لولايات الجنوب الشرقي قابس ومدنين وتطاوين.
ويدخل عملنا هذا في نطاق مبادرة شرع فيها المجلس منذ انطلاق عمله، وتتمثل في فتح أعمال المؤسسة البرلمانية على مشاكل الجهات وخاصة مشاكل التنمية، والحرص على تجسيم ما جاء في الدستور من ضرورة العناية بالتنمية وإعطاء حظوظا أكبر للجهات المحرومة والأقل تنمية .
وتعدّ جلستنا هذه الثالثة من نوعها حيث عقدنا في الاشهر الماضية جلستين للحوار وتدارس الأوضاع التنموية والاجتماعية في ولايات الشمال الغربي ( باجة وجندوبة والكاف وسليانة) ثم في جهات الوسط الغربي (القيروان وسيدي بوزيد والقصرين) ، ونعتني اليوم بولاية الجنوب الشرقي . وسنخصص الجلسة المقبلة قبل نهاية الدورة الحالية لولايات الجنوب الغربي (قفصة وقبلي وتوزر) .
ويقوم عملنا اليوم على التقرير الذي ستقدّمه لجنة التنمية الجهوية، والذي جاء نتيجة عمل ميداني يقع فيه الاتصال بين أعضاء اللجنة والمواطنين والسلط وتشخيص أهم المشاكل الموجودة في الجهة وتقديمها في هذا التقرير مع إبراز مدى أهميتها بالنسبة للمواطنين. واثر تلاوة التقرير يفسح المجال لتدخلات النواب في نقاش عام ويتولى أعضاء الحكومة او الولاة إعطاء البيانات والتوضيحات .
ولا يكتفي عملنا بعرض هذا التقرير او لفت النظر للمشاكل، بل أن دور المجلس والغاية من هذه عقد مثل الجلسات الممتازة هو أن ننظر معا نوابا وأعضاء حكومة ومسؤولين جهويين في كيفية وجدول انجاز المشاريع الهامة التي ينتظرها المواطنون . وهذا ما تم في الماضي من خلال الجلسات السابقة المخصصة للجهات الأخرى والتي مكّن النقاش خلالها من رصد كثير من المشاريع التي تعهّدت الحكومة بانجازها في وقت معيّن. علما بأن للمجلس هيكل خاص بمتابعة توصيات تقارير لجنة التنموية الجهوية والتزامات أعضاء الحكومة بالنسبة للجهات، حتى يكون العمل متكاملا.
مرّة اخرى أحييكم وأحيي بالمناسبة أهالينا في قابس ومدنين وتطاوين وفي كل الجهات، وأريد بالمناسبة التأكيد على أن هذه الجلسات ليست استعراضا للمشاكل بل نريد من خلالها اشعار المواطنين اننا معهم ونتقاسم مشاعرهم ونسعى معا كمجلس وحكومة لانجاز ما يلزم حتى تتحسّن احوال المواطن في مختلف الجهات وخاصة منها الجهات الأقل حظا ونموّا .