صفحة الإستقبال > نشاط الرئيس
14 مارس 2019
رئيس مجلس نواب الشعب يستقبل رئيسة لجنة الشؤون الخارجية بالمجلس الوطني الفرنسي والوفد المرافق لها
 
استقبل السيد محمد الناصر، رئيس مجلس نواب الشعب بعد ظهر اليوم الخميس 14 مارس 2019 بقصر باردو السيدة Marielle de SARNEZ، رئيسة لجنة الشؤون الخارجية بالمجلس الوطني الفرنسي، مرفوقة بسفير فرنسا بتونس وبوفد يضم رئيس مجموعة الصداقة البرلمانية فرنسا تونس وعدد من النواب، وذلك بحضور السيد محمد سعيدان مساعد الرئيس المكلّف بالعلاقات الخارجية، والسيد حسين الجزيري رئيس مجموعة الصداقة البرلمانية تونس فرنسا، والسيدة وفاء مخلوف نائب رئيس لجنة الحقوق والحريات والعلاقات الخارجية .
وأبرز السيد محمد الناصر بالمناسبة متانة العلاقات القائمة بين تونس وفرنسا والعمل المشترك على مزيد تعزيزها في مختلف الميادين، مؤكّدا في هذا السياق أهمية تبادل الزيارات والتجارب والخبرات، ومساهمتها في اثراء التعاون الثنائي وتنويع مجالاته بالنظر الى الدور الهام الذي تضطلع به الديبلوماسية البرلمانية اليوم في دعم التقارب بين الشعوب.
كما أطلع الوفد على عمل مجلس نواب الشعب وما يحقّقه من نتائج في توفير الأرضية التشريعية لبناء المؤسسات المنصوص عليها في الدستور وتفعيل بنوده وتكريس مبادئ الحقوق والحريات التي تضمّنها وتجسيد مبدإ اللامركزية وتعزيز دور الجهات والمحليات ودفع الاستثمار. كما أبرز ما يتّسم به عمل المجلس من حوار متواصل مؤكّدا ميزة التوافق التي تعدّ عاملا اساسيا في إنجاح المسار والتقدّم به نحو الافضل.
من جهتها أعربت السيدة Marielle de SARNEZ، رئيسة لجنة الشؤون الخارجية بالمجلس الوطني الفرنسي عن ارتياحها لنسق علاقات الصداقة والتعاون بين تونس وفرنسا مشيرة الى متابعتها لمسار الانتقال الديمقراطي في تونس وما يشهده من تطوّر متواصل . وأكّدت عزم فرنسا مواصلة دعمها لتونس ومساندة مجهوداتها الرامية الى تحقيق مزيد من الاستقرار والتطوّر والرقي .
هذا وكانت المحادثة مناسبة تطرّق خلالها الجانبان الى عديد المسائل المتصلة بالتعاون الثنائي ودعمه في المجالات الاقتصادية والتجارية والسياحة، وأكّدا في هذا الصدد الدور الهام الذي يضطلع به البرلمانيون ومجموعات الصداقة البرلمانية في تحقيق الأهداف المرجوّة ولاسيما من خلال ممارسة الدور الرقابي للعمل البرلماني ومتابعة الحكومات في تنفيذ وتجسيم تعهداتها فيما يتصل بالتعاون الثنائي .