صفحة الإستقبال > نشاط رئاسة المجلس
08 سبتمبر 2020
رئيس مجلس نواب الشعب يستقبل الدكتور علي بن فطيس المرّي النائب العام لدولة قطر:
 
* مزيد تعزيز علاقات التعاون بين تونس وقطر والاستفادة المتبادلة من مختلف الفرص المتاحة.
استقبل الأستاذ راشد خريجي الغنوشي رئيس مجلس نواب الشعب ظهر اليوم الأربعاء 09 سبتمبر 2020 الدكتور علي بن فطيس المرّي، النائب العام لدولة قطر الذي كان مرفوقا بسعادة السيّد سعد بن ناصر الحميدي، سفير دولة قطر بتونس، وحضر اللقاء السيّدة سميرة الشواشي، النائب الأوّل لرئيس مجلس نواب الشعب، والسيّد طارق الفتيتي، النائب الثاني لرئيس مجلس نواب الشعب، والسيّدة سماح دمق رئيسة لجنة حقوق الإنسان والعلاقات الخارجية بالمجلس.
وثمّن رئيس مجلس نواب الشعب عمق العلاقات التونسيّة القطرية، مؤمّلا مزيد تطوير هذه العلاقات في المستقبل وخاصة على مستوى الاستثمار والتبادل التجاري.
من جهته أعرب الدكتور علي بن فطيس المرّي عن الأهميّة التي تحظى بها تونس في عالم اليوم وخاصة على المستوى العربي والإسلامي، مؤكّدا أنّ الثورة التونسيّة تمثّل الحلم العربي الحقيقي في الحريّة والديمقراطية، وأنّ دعمها ليس فيه فضل أو منّة.
وتحدّث النائب العام لدولة قطر عن استعداد بلاده للارتقاء بمستوى التعاون مع تونس في مختلف المجالات، مُثنيا على ما يتوفّر في تونس من كفاءات عالية في مختلف التخصّصات وأيضا على مستوى تجربتها التشريعيّة والقانونيّة.
وأضاف الدكتور علي بن فطيس المرّي:" زيارتي هذه تأتي لتأكيد التعاون مع تونس ودعمها والاستفادة من تجربتها وكفاءاتها، نريد الاستفادة من التجربة التونسيّة مثلما استفدنا سابقا من مدونة الأحوال الشخصية ومن الإضافات التي حقّقتها الكفاءات التونسيّة في قطر في العديد من المجالات".
ونوّه رئيس مجلس نواب الشعب بالدعم الذي تلقاه تونس من دولة قطر الشقيقة في مختلف الفترات وخاصة في الظروف الصعبة، مبرزا أنّ أجواء الحريّة في تونس تشجّع على الاستثمار وبعث المشاريع، مؤكّدا أنّ الارادة التونسيّة صلبة وصامدة في تثبيت ثورتها وتحقيق مختلف أهدافها الاقتصادية والاجتماعيّة وأنّ التونسيّين سيجتازون بفضل الله وبفضل دعم الأشقاء والأصدقاء الظروف الصعبة التي تعيشها بلادهم نتيجة تعطّل قطار التنمية والاستثمار والتشغيل.