صفحة الإستقبال > نشاط المجلس
05 أفريل 2021
لجنة الأمن والدفاع تستمع الى رئيس الهيئة الوطنية للوقاية من التعذيب
 
عقدت لجنة الأمن والدفاع جلسة يوم الاثنين 5 أفريل2021 خصصّتها للاستماع الى ممثلي الهيئة الوطنية للوقاية من التعذيب وغيرة من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهنية.
وأوضح رئيس الهيئة في البداية أنه تم تكوين الهيئة الوطنية للوقاية من التعذيب في إطار تجسيد البروتوكول الاختياري لاتفاقية مناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة التي صادقت عليها تونس في 2011، والتابع لاتفاقية مناهضة التعذيب التي صادقت عليها سنة 1988.
وبيّن أنه من بين المهام الموكولة اليها هي القيام بزيارات دورية منتظمة وأخرى فجئية لأماكن الاحتجاز، بالإضافة الى التأكّد من خلوّ أماكن الاحتجاز من ممارسة التعذيب وغيره من المعاملات أو العقوبات اللاإنسانية ومراقبة مدى تلاؤم ظروف الاحتجاز وتنفيذ العقوبة مع المعايير الدولية لحقوق الإنسان والقوانين الوطنية.
وأوضح أنه من ضمن مشمولات الهيئة أيضا تلقّي البلاغات والإشعارات حول الحالات المحتملة للتعذيب في أماكن الاحتجاز والتقصّي بشأنها وإحالتها بحسب الحالة إلى السلط الإدارية أو القضائية المختصة. علاوة على إبداء الرأي في مشاريع النصوص القانونية والترتيبية ذات العلاقة بالوقاية من التعذيب والممارسات المهينة والمحالة إليها من قبل السلطات المختصة والمساهمة في نشر البحوث والدراسات.
وطالب رئيس الهيئة بضمان حق كل محتجز في معاملة إنسانية تحفظ كرامته وبتوفير الضمانات الأساسية للموقوفين من إعلام أسرة الموقوف وحضور محامي والعرض على الفحص الطبي.
وخلال النقاش، اكّد النواب أهمية الدور الذي تلعبه هذه الهيئة وتطرّقوا في مداخلاتهم إلى معضلة الاكتظاظ وضرورة تنقيح بعض التشريعات لدعم وتسهيل عمل الهيئة.
ومن جهة أخرى استفسر أحد الأعضاء عن واقع السجون التونسية ومدى استجابتها إلى المعايير الدولية.
ولمزيد الاطلاع عن واقع المنظومة السجنية عن كثب، اقترح رئيس الهيئة القيام بزيارة مشتركة مع لجنة الأمن والدفاع الى أحد السجون، وهو أمر رحّب أعضاء اللجنة به.