صفحة الإستقبال > نشاط رئاسة المجلس
04 ماي 2017
في اختتام الأسبوع البرلماني التونسي ببروكسال : رئيس مجلس نواب الشعب يدعو إلى إنشاء صندوق دعم خاص لدفع التنمية الاقتصادية
 
ألقى السيد محمد الناصر رئيس مجلس نواب الشعب صباح اليوم 4 ماي 2017 كلمة بمناسبة اختتام الأسبوع البرلماني التونسي ببروكسال، بحضور السيد جوهانس هان المفوض الاوروبي السامي المكلف بسياسة الجوار والسيد ميشال غاهلر رئيس برنامج دعم الديمقراطية في تونس بالبرلمان الأوروبي.
وأكد أن هذه التظاهرة كانت مناسبة قدم خلالها أعضاء مجلس نواب الشعب التونسي رسالة إلى البرلمان الأوروبي والى نظرائهم أعضاء البرلمان الأوروبي والى السيدة فردريكا مورغيني المفوضة السامية للاتحاد الأوروبي المكلفة بالسياسة الخارجية تتمثل في ضرورة مواصلة دعم تجربة الانتقال الديمقراطي في تونس وتفعيل اللائحة المصادق عليها من قبل البرلمان الاوروبي في سبتمبر 2016 والتي تتضمن توصية للحكومات الأوروبية لتحويل ديون تونس الى استثمارات ومساهمات.
وجدد رئيس مجلس نواب الشعب الدعوة إلى البرلمان الأوروبي لمتابعة تنفيذ ما جاء في اللائحة التي لقيت استحسانا كبيرا من الجانب التونسي مشيرا إلى أن التوصيات لم تتجسم إلا في جزء قليل منها في إنتظار مواصلة الدعم من قبل البرلمان الأوروبي ومن قبل النواب أصدقاء تونس في بلدانهم ومع حكوماتهم حتى تتجسم هذه التوصية في اقرب الآجال الممكنة.
وأضاف انه تم اتفاق في اجتماع رؤساء الكتل البرلمانية بالأمس على تكوين فريقي عمل، يعنى الأول بتجسيم التعاون الثنائي بين البرلمانين التونسي والأوروبي يعمل على تحسين وسائل العمل الإداري في البرلمان التونسي، وفريق عمل ثان لمتابعة تجسيم ما جاء في لائحة البرلمان الأوروبي بخصوص تحويل ديون تونس إلى استثمارات ومساهمات.
وأكد رئيس المجلس انه تم التركيز على ثلاثة محاور تهدف إلى الرفع من العلاقات التونسية الأوروبية إلى مستوى متميز يترجم التحول الذي تم في تونس والأهمية التي تكتسيها بالنسبة للمنطقة المتوسطية وللبلدان الأوروبية مبينا أن تونس معتزة باهتمام كل الحكومات الأوروبية وبمكانتها لدى جميع الدول الأوروبية التي ترغب في ان يتجسم في تعاون يستجيب لحاجياتها وتحدياتها الاقتصادية والاجتماعية والأمنية.
وابرز رغبة الجانب التونسي في تطوير الاتفاق والإطار الذي بني منذ عشرين عاما بين تونس والاتحاد الأوروبي حتى يستجيب إلى المتغيرات الجديدة التي تعرفها تونس وليجسم الرغبة المشتركة في الارتقاء بهذه العلاقات.
وبين رئيس المجلس ان المحور الأول الذي تم الاتفاق حوله والذي يرغب في أن يرى النور قريبا هو إنشاء صندوق دعم خاص لدفع التنمية الاقتصادية في تونس مثل ما حصل مع البرتغال واليونان وجزء من بلدان أوروبا الشرقية التي التحقت بأوروبا مؤخرا.
وأضاف أن المحور الثاني يقوم على فتح السوق الأوروبية على السلع والمواد التونسية والترفيع في النسب المخصصة للمنتجات القادمة من تونس
ويقوم المحور الثالث على تسيير انتقال الشباب التونسي وخاصة طالبي التكوين والطلبة مع الأخذ بعين الاعتبار الصعوبات الاقتصادية التي تعيشها أوروبا وسياسة التقليص في الهجرة.
واختتم رئيس المجلس بدعوة البرلمانيين الأوروبيين إلى زيارة تونس وتتويج هذا الأسبوع البرلماني بشراكة اقوى وبتعاون امتن بين الطرفين.
من جانبه أكد جوهانس هان المفوض الأوروبي المكلف بسياسة الجوار أن الأسبوع البرلماني التونسي في بروكسال يترجم عمق العلاقات الثنائية ومتانتها ورغبة الاتحاد الأوروبي في مواصلة دعم التجربة الديمقراطية التونسية مشيرا إلى أن أوروبا ساندت تونس في مختلف مراحل الانتقال الديمقراطي ومنذ انطلاق ثورة الحرية والكرامة.
وبين انه سيزور تونس الأسبوع المقبل وسيلتقي رئيس الحكومة السيد يوسف الشاهد وسيطرح ما تم التباحث حوله في الأسبوع البرلماني التونسي ببروكسال مشيرا إلى ان تنفيذ الاتفاق يحتاج شجاعة وقوة من قبل أوروبا.