صفحة الإستقبال > نشاط رئاسة المجلس
13 جويلية 2017
رئيس مجلس نواب الشعب يفتتح أشغال اليوم المفتوح مع المجتمع المدني " برلمان منفتح ، مجتمع مدني فاعل "
 
أشرف السيد محمد الناصر رئيس مجلس نواب الشعب صباح اليوم الخميس 13 جويلية 2017 اليوم المفتوح مع المجتمع المدني الذي ينتظم تحت عنوان " برلمان منفتح ، مجتمع مدني فاعل " . وبيّن في كلمة ألقاها بالمناسبة الأهمية التي يكتسيها هذا اليوم الذي يمثّل مناسبة لتأكيد حرص المجلس على التواصل مع مكوّنات المجتمع المدني والانفتاح عليه باعتباره شريكا حيويا ومتفاعلا مع جهود السلطة التشريعية .
وحيّا رئيس المجلس هذه المبادرة التي قامت بها ثلة من النواب من مختلف الكتل النيابية برئاسة مساعدة الرئيس المكلفة مع المجتمع المدني. وأشار الى رغبة مجلس نواب الشعب المتواصلة في اقامة علاقة متينة مع المجتمع المدني والعمل على دعمها عبر بحث سبل تنظيمها وتيسيرها، لتقوم على أساس الثقة والاحترام المتبادلين والتفاعل الإيجابي في كنف الاستقلالية والحياد والشفافية والمصداقية. وأضاف ان المرحلة تقتضي أن تقوم هذه العلاقة على أساس ميثاق يضبط واجبات وحقوق الاطراف المعنية ويضع الخطوط الكبرى لأطر التعاون ، وذلك في اطار نقاش وحوار على مستوى اللجنة المشتركة لصياغة الميثاق التي سيقع انتخابها او اختيارها في هذا اليوم المفتوح.
وأشار رئيس المجلس الى دور المجتمع المدني في الدفاع عن المبادئ وتجسيم التطلعات وخدمة المواطن، مؤكّدا استعداد المجلس وانفتاحه على كل الآراء والتعاون مع مختلف الجمعيات، ومبرزا من جهة أخرى العلاقة بين المجلس وعديد المنظمات الداعمة للمشروع، واستعدادها لمواصلة مساندة المؤسسة البرلمانية في هذا المسار .
من جهتها أشادت السيدة جميلة كسيكسي مساعدة الرئيس المكلفة بالعلاقة مع المواطن ومع المجتمع المدني بدور مكونات المجتمع المدني، وأشارت الى تبنّي البرلمان منذ المجلس الوطني التأسيسي سياسة الانفتاح ، مشدّدة على الرغبة في دعم هذا التمشي و تكريس المنهج التشاركي، وذلك عبر ميثاق التعاون المنبثق عن توصيات اليوم المفتوح المنعقد في ماي 2016.
وبيّنت أن هذا الميثاق سيجيب عن عدّة أسئلة على غرار كيفية التواصل مع مجلس نواب الشعب لاسيما بالنسبة للجمعيات في الجهات، وكيفية المشاركة في المسار التشريعي، وكيفية مواكبة الجلسات وبقيّة أشغال المجلس.
وبيّنت أن الهدفين الاساسيين لهذا اليوم المفتوح يتمثّلان في وضع الخطوط العريضة للميثاق وإختيار ممثلي مكوّنات المجتمع المدني صلب لجنة القيادة التي ستضمّ الى جانب ممثلي المجتمع المدني ممثلين عن كلّ الكتل النيابية والمصالح الادارية المعنية.
وفيما يتعلّق بدعوة مكوّنات المجتمع المدني المشاركة في اليوم المفتوح، بيّنت السيدة جميلة كسيكسي أنّه تمّ الإعتماد على قاعدة بيانات المجلس لمراسلة مكونات المجتمع المدني المسجّلة به وخصوصا الجمعيات التي شاركت في اليوم المفتوح الأول بناء على طلب ترشح، مؤكّدة استحالة دعوة كل مكونات المجتمع المدني التي يقدّر عددها بالآلاف.
وقدّمت السيدة كلثوم الحزامي المديرة العامّة للإعلام والاتصال مداخلة حول سياسة المجلس الاتصاليّة، وأفادت أنها ترتكز على مبدأين اساسيين هما الانفتاح والتحديث. وبيّنت تجليات هذين المبدأين من خلال العمل الاتصالي، وتطرّقت الى الشفافيّة التي يتمّ اعتمادها في هذا الصدد عبر تغطية مختلف انشطة المجلس وهياكله ونشر المداولات على الموقع الرسمي، والنقل المباشر للجلسات العامة .
وبيّنت أنّ سياسة الشفافيّة التي يعتمدها المجلس تظهر جليّا من خلال حضور مكوّنات المجتمع المدني الجلسات العامة واجتماعات اللجان، والاستماع إليهم والاستئناس بأرائهم. وأفادت أنه تم الإستماع إلى حوالي 112 من ممثلي المجتمع المدني على مستوى اللجان خلال الدورة النيابيّة الحالية.
وأشارت الى الإنفتاح على المجتمع المدني في الجهات من خلال الزيارات الميدانية التي تقوم بها اللجان وخاصة لجنة التنمية الجهوية التي ارست تقاليد جديد في التواصل مع الجهات .
وتطرّقت الى مبدأ التحديث وحرص المجلس على تعصير أساليب عمله ، من خلال المنصة المعلوماتية التفاعلية على موقع الواب التي تمكن من التواصل مع الأعضاء وطلب الولوج إلى المجلس أو طلب النفاذ إلى المعلومة، مؤكّدة انفتاح المجلس على المجتمع المدني للإستماع إلى مقترحاته لتحسين هذا النظام المعلوماتي وحسن استغلاله .