صفحة الإستقبال > نشاط رئاسة المجلس
11 أكتوبر 2017
رئيس مجلس نواب الشعب يشرف على اجتماع بالمديرين العامين للمجلس
 
أشرف السيد محمد الناصر رئيس مجلس نواب الشعب بعد ظهر اليوم الاربعاء 11 اكتوبر 2017 بقصر باردو على اجتماع بالمديرين العامين لمجلس نواب الشعب ، وذلك في اطار الاعداد للدورة البرلمانية الجديدة،
وحيّا رئيس المجلس في كلمة القاها بالمناسبة المجهودات المتواصلة التي تبذلها اطارات المؤسسة البرلمانية وإسهامها في التعريف بالعمل البرلماني ومساندته في مختلف أوجهه مؤكّدا ان هذا المجلس النيابي المنبثق عن دستور تونس الجديد يدخل سنته الرابعة، ليواصل تركيز المؤسسات الدستورية ومسيرة البناء والاضطلاع بمسؤولياته التاريخية التي جعلته مختلفا عن المجالس النيابية السابقة بحكم انه أوّل مجلس مطالب بتجسيم الدستور بما فيه من مبادئ وتصوّرات وتصميم للمجتمع التونسي، وكذلك اول مجلس تتجسّم فيعه التعددية في معناها الحقيقي وتتلاقح فيه الاراء والأفكار والتصورات .
واكّد من جهة اخرى أهمية المحافظة على حياد الادارة كمبدإ دستوري ، داعيا الى مواصلة العمل بكل شفافية وبدون اي انحياز حتى تكون الادارة البرلمانية سندا لنشاط المؤسسة وعاملا اساسيا في نجاحه. كما ابرز في نفس السياق ضرورة التقيد بمبادئ الحوكمة الادارية وأداء مهمة الاشراف والتسيير اعتمادا على مناهج التشريك والتحفيز وتشجيع روح المبادرة والمشاركة لدى كل الموظفين مع الحرص على التقييم المستمر لمزيد تحسين الاداء . وأشار في هذا الصدد الى أهمية التكوين وتنمية الكفاءات في تطوير العمل البرلماني ومواصلة تحديثه ، مبرزا من ناحية اخرى ضرورة ضبط الاهداف ومناهج العمل لكل مجالات العمل البرلماني مع السعي الدائم الى التطوير والإثراء وتقديم الاضافة المرجوّة.
وبيّن السيد محمد الناصر أن مهمة تطوير المؤسسة البرلمانية عمل متواصل ومسؤولية مشتركة يجب ان يعمل الجميع على تحقيقها بهدف الارتقاء بالمؤسسة وتحديثها حتي تقوم بالوظائف والأدوار الموكولة لها على الوجه الافضل .
وجدّد رئيس المجلس التأكيد على ضرورة اسهام الجميع من اطارات وموظفين ومسؤولين سامين على مواصلة العمل من اجل ارساء الصورة الجديدة لهذا المجلس النيابي كأول مؤسسة برلمانية منبثقة عن دستور تونس الجديد وتضطلع بدورها الريادي في بناء أسس الجمهورية الثانية.