كلمة السيد محمد الناصر رئيس مجلس نواب الشعب في مفتتح جلسة الحوار مع الهيئة العليا المستقلة للانتخابات

افتتح السيد محمد الناصر رئيس مجلس نواب الشعب الجلسة العامة الملتئمة صباح اليوم الثلاثاء بكلمة أشار فيها إلى الحدث الأليم الذي عاشته تونس يوم 26 جوان الجاري وتمثل في اعتداء إرهابي غادر إستهدف نزلا في المنطقة السياحية بسوسة وأّدى إلى سقوط ضحايا من السياح الأجانب من ضيوف تونس، إختاروا بلادنا وجهة سياحية لهم إلا أن يد الغدر والجبن إمتدّت إليهم فسالت دماؤهم على هذه الأرض الطيبة. وندّد رئيس المجلس باسم كافة النواب بهذا العدوان الإرهابي الذي ضرب البلاد في ذروة الموسم السياحي، داعيا كل التونسيات والتونسيين بمختلف فئاتهم وانتماءاتهم إلى مزيد اليقظة والالتفاف حول الدولة والدفاع عن مكاسب هذا المجتمع وتعزيز التماسك والوحدة للوقوف ضد هذه الآفة التي لا يمكن تحقيق الإنتصار عليها إلا بالتماسك والوقوف صفا واحدا من أجل الحفاظ على مناعة تونس. وبيّن السيد محمد الناصر من جهة أخرى أن هذه الجلسة تتزامن اليوم مع انعقاد أول جلسة محاكمة مجموعة من المتهمين في قضية اغتيال الشهيد شكري بلعيد، هذه القضية التي يتابع المجلس أطوارها بكل انشغال، وكله ثقة في القضاء وفي قدرته على الكشف عن الحقيقة ومحاسبة المتورطين في هذه الجريمة الإرهابية النكراء. وأضاف انه لن يهدأ لنا بال حتى يماط اللثام عن أيادي الغدر والجبن، وعن ملابسات هذه القضية التي تشغل الرأي العام الوطني ، وترحم النواب على أرواح ضحايا الاعتداء الإرهابي بسوسة وعلى روح الشهيد شكري بلعيد وكل شهداء الوطن .

الملفات المرفقة :

مقالات أخرى