بيان رئيس مجلس نواب الشعب على اثر العمليتين الإرهابيتين بولايتي سيدي بوزيد وجندوبة

تلقى رئيس مجلس نواب الشعب ببالع الأسف وعميق التأثر نبأ العمليتين الإرهابيتين اللتين جدّتا يوم الاثنين 15 جوان 2015 بولايتي سيدي بوزيد وجندوبة، وأسفرتا عن استشهاد أربعة من أفراد الحرس الوطني وعدد من الجرحى. ويعبّر رئيس مجلس نواب الشعب عن استنكاره الشديد لهذه الجريمة البشعة ويتقدّم بأحر التعازي وصادق المواساة إلى عائلات الشهداء النقيب منعم الغرسلى، والملازم أول رمضان الخضراوى، والعريف أيمن مسعودي، والعريف حاتم الزيدي الذين طالتهم يد الغدر، ويدعو العلي القدير أن يتغمّدهم بواسع رحمته ويرزق أهلهم وذويهم وكل الأسرة الأمنية جميل الصبر والسلوان. كما يعبّر عن تمنياته بالشفاء العاجل لكل الجرحى والمصابين من أمنيين ومواطنين أبرياء أصيبوا أثناء تصدّيهم لمنفذي هذه العملية الإرهابية. ويجدّد رئيس المجلس بهذه المناسبة التعبير عن تقديره لمجهودات قواتنا الأمنية والعسكرية لما تبديه من يقظة واستعداد متواصلين للتصدّي لهذه الأعمال الإرهابية التي ترمي إلى زعزعة امن البلاد واستقرارها . كما يؤكد ثقته في كل أفراد الشعب التونسي الأبي الذي لن تزيدهم مثل هذه المحاولات البائسة إلا تماسكا ومزيدا من اليقظة والالتفاف حول القوات الأمنية والعسكرية والوقوف صفا واحدا في مواجهة عصابات الإجرام والغدر.

الملفات المرفقة :

مقالات أخرى