كلمة السيد رئيس مجلس نواب الشعب في افتتاح جلسة الاستماع المشتركة حول ملف الثروات الطبيعية

ألقى السيد محمد الناصر رئيس مجلس نواب الشعب في بدابة جلسة الاستماع المشتركة التي نظمتها صباح اليوم الاثنين 8 جوان 2015 لجنتا " الصناعة والطاقة والثروات الطبيعية والبنية الأساسية والبيئة" و"الإصلاح الإداري والحوكمة الرشيدة ومكافحة الفساد ومراقبة التصرف في المال العام" كلمة رحب في مستهلّها بالسيد وزير الصناعة والطاقة والمناجم والسادة المسؤولين عن مختلف المؤسسات لحضورهم هذه الجلسة الممتازة التي تؤكد انصهار المجلس في اهتمامات الشعب ومشاغله. وأكّد أن موضوع هذا الحوار هو من المواضيع التي تتصدّر اهتمام الرأي العام بحكم ما راج في شأنه في وسائل الإعلام وشبكات التواصل الاجتماعي من معطيات متناقضة وتشكيك واتهامات غير مبرّرة ساهمت في تأجيج الاحتقان ووقع توظيفها سياسيا للتحريض على تحركات واحتجاجات في بعض الجهات أدّت إلى العنف والاعتداء على الممتلكات العامة وأعوان الأمن. وعبّر عن استنكار هذه السلوكيات والتنديد بمرتكبيها وبمن حرّضهم على ذلك. وأضاف رئيس المجلس أن التهديد بهذه المناورات السياسوية لا ينسينا أنّ جزءا من الرأي العام ما زال يتساءل عن حقيقة الوضع فيما يتعلق بالبترول ، وبالثروات الطبيعية، وبكيفية التصرف فيها من قبل الدولة، مبيّنا أن هذا الاجتماع يهدف إلى الحديث في الموضوع وإعطاء الرأي العام صورة عن الواقع كما هو ، لا كما يقع تأويله من طرف بعض الأطراف لأسباب سياسية. كما أكّد أن مجلس نواب الشعب يمثّل المؤسسة الأمثل لإزاحة كل غموض حول هذا الموضوع بحكم ما جاء في الدستور، مضيفا أنّ المجلس ملتزم بممارسة سلطاته الدستورية الرقابية والتشريعية. وذكّر رئيس المجلس بما جاء في نصّ الدستور من تأكيد على أنّ الدولة تعمل على الاستغلال الرشيد للثروات الوطنية التي اعتبرها " ملك للشعب التونسي، تمارس الدولة السيادة عليه باسمها"، مؤكّدا أن ثرواتنا الطبيعية هي ملك للشعب، وللدولة أن تمارس سيادتها عليها، وأنه لا يحقّ لأي طرف أن يمنع الدولة من ممارسة سيادتها على الثروات الطبيعية لأنّ الدستور فوّض للدولة، وحدها، ممارسة هذا الحق.كما تعرض رئيس المجلس إلى ما ورد في الفقرة الأخيرة من الفصل 13 من الدستور التي تنصّ على أنّ " عقود الإستثمار المتعلقة بالثروات الطبيعية تعرض على اللجنة المختصة بمجلس نواب الشعب وتعرض الإتفاقيات التي تبرم في شأنها على المجلس للموافقة". وبيّن في ختام كلمته أنّ موضوع كيفية استغلال الثروات الوطنية هي محلّ مراقبة متواصلة من قبل مجلس نواب الشعب وهو ما دعا إلى تنظيم هذا اللقاء الذي نتشوّق إلى ما سيسفر عنه من توضيحات واقتراحات مفيدة.

الملفات المرفقة :

مقالات أخرى