رئيس مجلس نواب الشعب يستقبل وفدا من الجمعية الوطنية الفرنسية

استقبل السيد محمد الناصر رئيس مجلس نواب الشعب ظهر اليوم الثلاثاء 26 ماي 2015 بقصر باردو وفدا برلمانيا من لجنة العلاقات الخارجية بالجمعية الوطنية الفرنسية برئاسة السيد جون لويس ديستان Jean-louis Destans مرفوقا بالسيد فرنسوا غويات François Gouyette سفير فرنسا بتونس، وبحضور السيد حسين الجزيري مساعد الرئيس المكلف بالعلاقات الخارجية. وقدّم السيد محمد الناصر عرضا عن مسار العمل التشريعي، مشيرا إلى أن المجلس بصدد مناقشة عدد من مشاريع القوانين الهامة الهادفة إلى إحداث إصلاحات اجتماعية واقتصادية، وإنعاش الاقتصاد ودفع التنمية الجهوية وتقليص نسب البطالة، إضافة إلى مشاريع القوانين الأخرى التي تهم الأمن والدفاع ومكافحة الإرهاب. وأضاف رئيس المجلس أن هناك وعيا وحرصا من جميع النواب على تفعيل بنود الدستور وتكريس مبادئ الحقوق والحريات التي تضمّنها وتجسيد مبدإ اللامركزية وتعزيز دور الجهات والمحليات في دفع الاستثمار في المناطق الداخلية. كما بيّن أن مجلس نواب الشعب يقوم بمراقبة الحكومة التي ستتم دعوتها في الغرض خلال الأسبوع القادم لتعرض برنامج عملها المستقبلي وليقع تقييم أدائها خلال المائة يوم الفارطة، موضّحا أن هذه الحكومة حظيت بدعم ومساندة أغلبية برلمانية مهمّة ويسهر المجلس على متابعة جميع أعمالها وبرامجها وطرق تنفيذها. وأكد السيد محمد الناصر أن تونس تعيش فترة تاريخية هامة يتولى خلالها التونسيون بناء نموذجهم الديمقراطي رغم الصعوبات الاجتماعية والاقتصادية ومحاولات جيوب الإرهاب لإحباط النجاح الذي حققه الشعب التونسي . وأعرب في هذا الصدد عن إيمانه بصلابة التونسيين ضد الإرهاب وثقته في أصدقاء تونس لان أمنها وسلامتها من أمن وسلامة أصدقائها وأشقائها في أوربا وفي العالم العربي والإفريقي حيث تتقاسم مبادئ الديمقراطية والقيم الإنسانية الكونية. من جهته تقدّم رئيس الوفد بعبارات التعازي على اثر مقتل عدد من الجنود خلال الحادثة التي جدت في ثكنة بوشوشة يوم أمس، معبّرا عن مؤازرة الشعب الفرنسي حكومة وبرلمانا ومتابعتها عن قرب لما يحدث في الصديقة تونس. وأضاف أن نجاح التجربة في تونس هو محل اهتمام جميع دول العالم، مشيرا إلى مواصلة فرنسا دعمها لمسار الانتقال الديمقراطي في بلادنا على جميع المستويات.

الملفات المرفقة :

مقالات أخرى