رئيس مجلس نواب الشعب يستقبل السيد محمود عباس الرئيس الفلسطيني

استقبل السيد محمد الناصر رئيس مجلس نواب الشعب صباح اليوم الاربعاء 13 ماي 2015 بقصر باردو السيد محمود عباس الرئيس الفلسطيني والوفد المرافق له، بحضور أعضاء مكتب المجلس ورؤساء الكتل النيابية. وقدّم رئيس المجلس بسطة عن هياكل واليات عمل البرلمان التونسي وعن المسار التشريعي مبرزا أرضية التوافق التي تميّز غالبية أعماله . كما أطلع الوفد على الأولويات التشريعية وتحديات تركيز الهيئات الدستورية وسبل تفعيل أبواب دستور الجمهورية الثانية. وأكّد أن تونس نجحت على المستوى السياسي بتخطي الصعوبات التي اعترضت مسار الانتقال الديمقراطي ولكنها مازالت تعيش تحدبات اجتماعية واقتصادية تحتاج إلى تضافر جهود كل القيادات الوطنية السياسية والاقتصادية والاجتماعية والمجتمع المدني لتجاوزها. وأوضح السيد محمد الناصر أن القضية الفلسطينية في مقدمة مشاغل واهتمام كل التونسيين باعتبارها في صدارة قضايا التحرير العادلة، وقد تم التنصيص على ذلك في دستور الجمهورية الثانية وتبقى القضية محل دعم متواصل من مجلس نواب الشعب بمختلف أطيافه. وبيّن أن وحدة الشعب الفلسطيني واللحمة بين أطياف قيادته السياسية هي احد شروط تحقيق التحرر، مشيرا إلى أن الحل السياسي هو السبيل لحلحلة القضية الفلسطينية . وأضاف أنه تم إفراد الشقيقة فلسطين بمجموعة أخوّة برلمانية تونسية- فلسطينية نظرا لمكانة قضيتها العادلة لدى أعضاء مجلس نواب الشعب بالرغم من وجود مجموعات صداقات إقليمية تغطي تلك المنطقة. من جانبه أعرب الرئيس محمود عباس عن سعادته بوجوده في صرح الديمقراطية العربية، مؤكدا أن التجربة التونسية أنموذج يحتذى في العالم العربي وحتى على المستوى الأممي وأضاف أن الفلسطينيين لن ينسوا أبدا أن تونس احتضنت قيادة منظمة التحرير واستقبلت الفلسطينيين لفترة تجاوزت 13 سنة. وبين الرئيس الفلسطيني أن بلده بواصل النضال ولا يرى الا الحل السياسي والتفاوض سبيلا لإنهاء الاحتلال الاسرائيلي وبناء دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية ، موضحا أن الشعب الفلسطيني واحد مهما كانت الاختلافات وأن الصمود ضد العنف والقتال متواصل.

الملفات المرفقة :

مقالات أخرى