رئيس مجلس نواب الشعب يستقبل نائب الوزير الأول ووزير الخارجية والشؤون الأوروبية البلجيكي

استقبل السيد محمد الناصر رئيس مجلس نواب الشعب ظهر اليوم الأربعاء 06 ماي 2015 بقصر باردو السيد ديديي رايندرس Reynders Didier نائب الوزير الأول ووزير الخارجية والشؤون الأوروبية البلجيكي والوفد المرافق له. وقدم السيد محمد الناصر بسطة عن تقدم أشغال مجلس نواب الشعب في مناقشة مشاريع القوانين المستعجلة وذات الأولوية، مبرزا أهم المحطات التشريعية القادمة من بينها تركيز المؤسسات الدستورية على غرار المجلس الأعلى للقضاء والمحكمة الدستورية وهيئة حقوق الانسان لما تمثله هذه الهيئات من دعامة لتعزيز أسس الديمقراطية الناشئة عبر تكريس مبدأ الفصل بين السلط الثلاث وضمان التكامل بينها وحماية الحقوق والحريات الأساسية المكفولة في الدستور الجديد ودفع الاستثمار في الجهات وتحقيق العدالة الاجتماعية التي ينتظرها التونسيون. وبيّن رئيس مجلس نواب الشعب أن خصوصية التجربة الديمقراطية التونسية تميزها عن بقية الدول التي عاشت ثورات فروح التعايش والتوافق التي ميزت العمل البرلماني والسياسي رغم الاختلاف الكبير في المرجعية الفكرية والسياسية لمكونات المشهد اليوم حيث نجحت في اعلاء مصلحة تونس وجعل الحوار حلا لتجاوز الخلافات. وأضاف أن مهمة البرلمان اليوم تتجاوز العمل التشريعي ومراقبة العمل الحكومي ليضطلع بأدوار أخرى كإعادة الثقة للشعب في الدولة وفي مؤسساتها واعادة الأمل في نفوس التونسيين رغم الصعوبات الهيكلية والاشكاليات التي تغطي عدة مجالات. من جانبه أكد الوزير البلجيكي عزم بلده مواصلة التعاون مع تونس وتعزيز العلاقات البرلمانية الثنائية ودفع الاستثمار في الجهات الداخلية وفي المناطق الحدودية.

الملفات المرفقة :

مقالات أخرى