لجنة الصحة تقدم حوصلة عن زياراتها الى مجموعة من المؤسسات الصحية بسوسة والمنستير

عقد أعضاء لجنة الصحة والشؤون الاجتماعية صباح اليوم الخميس 25 جانفي 2018 لقاء اعلاميا لتقديم حصيلة الزيارة الميدانية التي قامت بها اللجنة يوم أمس الى كل من مستشفى سهلول بسوسة ومستشفى فطومة بورقيبة بالمنستير للإطلاع على ظروف العمل بهذه المؤسسات الصحية. وبيّن رئيس اللجنة ان اللجنة ستواصل خلال هذه الدورة منهج الزيارات الميدانية التي تمكن من الاطلاع عن كثب على أبرز الاشكاليات التي تهم القطاع الصحي والمؤسسات الصحية بصفة خاصة، والسعي الى ايجاد الحلول لها سواء عبر العمل التشريعي أو الرقابي. وبخصوص الزيارة الميدانية التي قامت بها اللجنة الى سوسة والمنستير أوضح رئيس اللجنة أنه تمت زيارة مركز الصيانة للأدوات الطبية بسوسة للإطلاع على خصوصية المركز ودوره، ومعاينة النقائص التي يشهدها هذا المركز على مستوى الموارد البشرية. وأفاد أن اللجنة تنقلت كذلك الى قسم الحوادث وقسم الجراحة بمستشفى سهلول ومستشفى فرحات حشاد بسوسة الى جانب زيارة مستشفى فطومة بورقيبة بالمنستير . وعبّر عن انبهار اللجنة بتطوّر التجهيزات الموجودة بمستشفى فطومة بورقيبة في ظل نقص فادح في الاطارات شبه الطبية .وبيّن ان اللجنة ستسعى الى البحث في هذا الاشكال مع السلطات المعنية بالرغم من قرار الحكومة بإيقاف الانتدابات لسنوات 2018 في جميع القطاعات، معتبرا أن مثل هذه القرارات يجب أن تستثني القطاع الصحي والتعليم نظرا لحساسية هذه القطاعات وعلاقتها بالمواطن . من جانها أوضحت نائبة رئيس اللجنة أنه تمّ عقد اجتماعات مع أغلب المتدخلين الجهوين في القطاع خلال هذه الزيارة، معتبرة ان هناك قواسم مشتركة بين الاشكاليات التي تعاني منها سواء المؤسّسات الصحّية أو القطاع بأكمله وأنّ الصعوبات تتلخّص في نقص الموارد البشرية والتجهيزات والنقص في التكوين وتفاقم ظاهرة هجرة الكفاءات الطبية التونسية.ودعت في هذا السياق الى ضرورة ايجاد سبل للحفاظ على هذه الادمغة الى جانب اعادة النظر في الخارطة الصحية باعتبار أن الامكانيات المخوّلة لبعض المناطق الداخلية لا تستجيب للطلب الحقيقي للمواطن ولقطاع الصحة

الملفات المرفقة :

مقالات أخرى