أعضاء لجنتي الأمن والدفاع وشؤون التونسيين بالخارج يزرون مطار تونس قرطاج الدولي

أدّى وفد برلماني يضم اعضاء من كل من لجنة الأمن والدفاع ولجنة شؤون التونسيين بالخارج يوم الاثنين 15 جانفي 2018 زيارة إلى مطار تونس قرطاج الدولي بهدف التعرّف على المنظومة الأمنية والديوانية. وزار النواب كافة نقاط العبور للمسافرين ذهابا وإيابا وتابعوا الإجراءات الأمنية والديوانية المصاحبة . كما اطلعوا على كيفية العمل بقاعة العمليات، وقاعة إدارة الأزمات التي تعمل إما لمعاضدة جهود قاعة العمليات أو استثنائيا في صورة وجود أزمة. وزار النواب قاعة فرز الأمتعة التي تعمل بمنظومة الكشف عن المتفجرات وآلات سكانار للتثبت في المحتوى الكامل للحقائب. كما تم الاطلاع على قاعة التحاليل الأمنية، التي يتم في إطارها استشعار أي تهديد أمني، والتي ستتم مراجعتها في المستقبل من خلال وضع منظومة كشف متطوّرة ثلاثية الأبعاد. وزار أعضاء اللجنتين المنطقة المخصّصة لوصول الأمتعة واطلعوا على الاجراءات المتخذة للتثبت من عدم وجود متفجّرات أو مخدّرات. وقد تمحورت التدخلات أعضاء لجنة شؤون التونسيين بالخارج بالخصوص حول الاستعدادات لتحسين ظروف عودة الجالية التونسية والحد من سرقات الأمتعة والتعريف بإجراءات الصرف وتبسيطها. وعقدت لجنة الأمن والدفاع جلسة عمل بمقر ديوان الطيران المدني والمطارات قدّم خلالها مدير مركز الاستغلال عرضا عن استثمارات الديوان والمشاريع المبرمجة والتي تتعلّق بالأمن والسلامة، واقتناء معدّات للكشف عن المعادن والمتفجرات، وغيرها من البرامج التي تساهم في تطوير المنظومة الأمنية للمطار . وخلال نقاشهم تعرّض أعضاء اللجنة إلى عدّة جوانب تتصل بالبرنامج الوطني لأمن الطيران المدني ومدى احترام الاجراءات الأمنية للمواصفات الدولية. كما تطرّقوا إلى جواز السفر البيومتري والإضافة التي يمكن أن يقدّمها، وإلى خضوع اقتناء التجهيزات إلى قانون الصفقات العمومية. وفي سياق آخر استفسر بعض الأعضاء عن مسألة توسعة مطار تونس قرطاج الدولي وعن ملف تكوين الإطارات لتعزيز كفاءاتهم.

الملفات المرفقة :

مقالات أخرى