لجنة الأمن والدفاع جلسة تنظر في برنامج عملها السنوي

عقدت لجنة الأمن والدفاع جلسة يوم الاثنين 8 جانفي 2018 للتداول حول برنامج عملها السنوي من اجتماعات واستماعات وزيارات ميدانية. وفي هذا الخصوص تم اقتراح الاستماع إلى وزير الداخلية حول استراتيجية الوزارة والجهود المبذولة من مختلف الوحدات والأسلاك الأمنية لتحقيق الأمن العام والتصدي الى كل أشكال الجريمة، والى وزير الدفاع الوطني للإطلاع على مدى جاهزية المؤسسة العسكرية ومدى استعدادات الوزارة بالنظر الى حساسية المرحلة التي تمر بها البلاد إضافة الى التطرق الى موضوع الخدمة الوطنية. كما تم اقتراح الاستماع الى وزير الشؤون الخارجية حول أداء الوزارة فيما يتعلق بالأبعاد الأمنية للسياسات الخارجية. وفي خصوص برنامج الزيارات الميدانية تم اقتراح تنظيم زيارة الى مطار تونس قرطاج الدولي وأخرى الى ميناء رادس وذلك للاطلاع على الجوانب الأمنية والديوانية. وفي مداخلاتهم أيّد الأعضاء مختلف محاور برنامج العمل السنوي، مؤكّدين ضرورة تحديد الأولويات والمضامين لتحقيق نجاعة العمل الرقابي. وفي سياق متصل، تطرّق بعض أعضاء اللجنة الى مشروع قانون بطاقة التعريف البيومترية ومنظومة المراقبة بالكاميرا من حيث علاقتهما بواجب الدولة تجاه المواطن وحماية معطياته الشخصية. كما أشار البعض الآخر إلى موضوع التعاطي الأمني مع المواطن وخاصة خلال فترات الاحتجاجات وضرورة تأهيل الأمنيين لتفادي التعسف وحماية حقوق الإنسان. وفي ما يتعلق ببرنامج اللجنة السنوي للتكوين، عرضت اللجنة على أنظار أعضائها البرنامج السنوي للتكوين لمركز جينيف للرقابة الديمقراطية على القوات المسلحة DCAF الذي حظي باهتمام جلّ النواب، وتمت الموافقة عليه مع بعض التعديلات. كما ذكّر رئيس اللجنة أنه سيتم في أوائل شهر مارس تنظيم دورة تكوينية قصيرة المدى بمعهد الدفاع لفائدة كل من أعضاء اللجنة وأعضاء لجنة تنظيم الإدارة وشؤون القوات الحاملة للسلاح.

الملفات المرفقة :

مقالات أخرى