لجنة الأمن والدفاع تؤدّي زيارة ميدانية إلى ولايتي الكاف وجندوبة

أدّى أعضاء لجنة الأمن والدفاع يوم الاثنين 18 ديسمبر 2017 زيارة ميدانية إلى كل من ولايتي الكاف وجندوبة، حيث عقدوا جلستي عمل مع اللجنة الجهوية لتفادي الكوارث ومجابهتها وتنظيم النجدة بكلا الولايتين. وانعقدت بمقر ولاية الكاف جلسة عمل قدم خلالها مقرر اللجنة الجهوية عرضا عن الاستعدادات لمجابهة الكوارث، وما تستوجبه العملية من تحضير مسبق وتنسيق بين مختلف المصالح المعنية. كما استعرض خطة العمل التي تمّ وضعها، مبرزا المجهود المبذول من خلال اتخاذ الإجراءات والتدابير اللازمة وتنظيم الزيارات الميدانية لمعاينة وضعية السدود والأودية والبحيرات ومتابعة انجاز المشاريع. وبيّن من جهة اخرى أنه تم تحديد النقاط المهدّدة ووضع طرق ناجعة وفعالة للحد من حجم الكوارث وتحديد الطرقات البديلة لتلك التي تتعطل فيها الحركة بسب الفيضانات أو الثلوج. وأكّد أن اللجنة الجهوية لتفادي الكوارث ومجابهتها وتنظيم النجدة تعاني من عديد المشاكل وفي مقدّمتها ضعف الإمكانيات المادية والبشرية وتردّي البنية التحتية، إضافة إلى عدم ملائمة التشريع المتعلق بمجابهة الكوارث مع المتغيرات التي شهدتها عديد المناطق. وأكّد النواب أهمية العرض المقدّم في تشخيص الواقع في الجهة مشيرين إلى ضرورة تشريك المجتمع المدني وتفعيل دوره في مجابهة الكوارث ومعاضدة مجهود المصالح الجهوية. كما أشاروا الى أهمية النهوض بمراكز الإيواء، مؤكّدين ضرورة تدعيم اللجنة الجهوية بالإمكانيات اللازمة من أجهزة ومعدات. وابرزوا اهمية العمل على ايجاد الحلول للمناطق التي تصبح في عزلة بسبب تساقط الثلوج والفيضانات، مع ضرورة توعية المواطن بأن التوقي من الكوارث ومجابهتها مسؤولية جماعية. وأدى أعضاء اللجنة بعد الظهر زيارة إلى ولاية جندوبة حيث استمعوا بمقر الحماية المدنية الى عرض قدّمه المدير الجهوي للحماية المدنية، وتضمّن احصائيات عن ظاهرة الكوارث ومنظومة مجابهتها ومعالجتها. وأشار إلى أن اللجنة اتخذت منذ شهر جويلية الماضي عديد الإجراءات استعدادا لموسمي الخريف والشتاء من خلال تحيين الموارد البشرية والمادية الموضوعة على ذمتها وتهيئة مراكز الإيواء، إضافة الى العمل على توفير الوسائل اللازمة للتدخّل وإعداد كشف في المعدات. كما قدّم بعض المقترحات المتعلقة بتعزيز الإمكانيات المادية للهياكل المتدخلة بآليات ثقيلة والحرص على حماية المنشآت الحيوية كالمدارس والمستشفيات أثناء حدوث الفيضانات أو تساقط كميات كبيرة من الثلوج، مشيرا الى ضرورة وضع صندوق تمويل لمجابهة الكوارث، وإنشاء منظومة إنذار مبكر بالمناطق المهددة بالفيضانات. وبين النواب في تفاعلهم مع ما تم تقديمه أن هذه الزيارة تأتي في اطار الإطلاع على ظروف عمل اللجنة الجهوية والامكانيات المتاحة للقيام بالمهام المناطة بعهدتها. وأشاروا الى ضرورة تفعيل القرار الذي اتخذ منذ سنة 2012 والمتعلق بإحداث المركز الإقليمي لمجابهة الكوارث، مشيدين في نفس السياق بالدور الهام الذي تقوم به مختلف الإطارات الجهوية من أجل مجابهة الكوارث الطبيعية و التوقي منها. وأكد بعض النواب أهمية النهوض بالبنية التحتية للولاية من مدارس ومستشفيات، مشيرين إلى وجوب إيجاد إستراتجية دائمة والقيام بدراسات فنية من أجل الحد من خطورة الكارثة ومجابهتها بأقل ما يمكن من خسائر.

الملفات المرفقة :

مقالات أخرى