لجنة الشباب تستمع الى وزير التكوين المهني والتشغيل

استمعت لجنة الشباب والشؤون الثقافية والتربية والبحث العلمي بعد ظهر يوم الاربعاء 15 نوفمبر 2017 الى وزير التكوين المهني والتشغيل حول مشروع ميزانية الوزارة لسنة 2018 . واستعرض الوزير الأهداف الاساسية التي تعمل الوزارة على بلوغها والخطط الاصلاحية التي ترمي الى تحقيقها سنة 2018 والتي تتمثل في رد الاعتبار لمنظومة التكوين المهني وذلك بإعداد خطة وطنية لإصلاح هذه المنظومة والارتقاء بجودتها. كما بيّن أن النهوض بالتشغيل يمثل جوهر عمل وزارته التي تعمل جاهدة على دعم الانتدابات الى جانب دفع المبادرة الخاصة التي تساعد على توفير خطط وظيفية تساهم في تقليص ظاهرة البطالة ومقاومة العمل الهش. وفي تفاعلهم مع تقديم الوزير ثمّن اعضاء اللجنة وضوح الاهداف المحددة من الوزارة والمعطيات التي تمّ تقديمها، وأكدوا ضرورة استبدال الاستراتيجيات المعتمدة حاليا في مجال التكوين داخل مراكز النهوض بالعديد من القطاعات الاقتصادية المهمشة على غرار الصناعة. كما شددوا على أهمية التنسيق بين الوزارات وملاءمة البرامج المزمع انجازها مع المعطيات الواقعية لخرجي المعاهد وأصحاب الشهائد العليا. وأشاروا الى غياب فتح الانتدابات الجديدة التي لا بد من اعتمادها لمحاربة آفة البطالة، والى ارتفاع البطالة في صنف النساء التي تستدعي النظر في أسبابها وحلولها. كما تساءل النواب عن الأفاق المفتوحة لذوي الاحتياجات الخصوصية الذين انحرطوا في منظومة التكوين المهني، والتي تتسم المراكز الخاصة بهم بنقائص في الجانبين الهيكلي والاداري. وأشار النواب الى غياب الوزارة وممثليها بالجهات الداخلية مما أدّى الى نقص التواصل بين الادارة والمواطن وبالتالي غياب المعلومات التي من شانها خدمة المواطن على غرار عقد الكرامة الذي لم يشمل إلا فئة قليلة جدا.

الملفات المرفقة :

مقالات أخرى