لجنة الشباب والشؤون الثقافية والتربية والبحث العلمي تعقد جلسة استماع

عقدت لجنة الشباب والشؤون الثقافية والتربية والبحث العلمي صباح اليوم الأربعاء 10 ماي 2017 جلسة استماع إلى ممثلين عن طلبة الدكتوراه نظام قديم وذلك قصد الاستماع لمشاغلهم والمشاكل التي تعترضهم. وأشار ممثلو الطلبة إلى أن وزارة التعليم العالي والبحث العلمي أصدرت يوم 10 أكتوبر 2016، بلاغا تشير فيه إلى إنهاء العمل بالنظام القديم بالنسبة لشهادة الدكتوراه تطبيقا للأمر الصادر عن وزير التعليم العالي والبحث العلمي، وتدعو طلبة الدكتوراه نظام قديم إلى التسجيل وفق نظام أمد. وأكدوا أن هذا الإجراء الذي اقرته الوزارة من شأنه إلحاق ضرر بهم باعتبار أن تغيير النظام سيؤدّي حتما إلى تأجيل مناقشة أطروحاتهم لسنوات أخرى. كما بيّنوا أن الوزارة اتخذت هذا الإجراء بصفة أحادية دون أن تستشير الأساتذة المؤطرين والطلبة المعنيين والذين يبلغ عددهم أكثر من 221 طالب دكتوراه نظام قديم، مؤكدين تمسكهم بمطلبهم المتعلق بمنحهم آجالا موسعة لإيداع أطروحاتهم تصل إلى موفى شهر ديسمبر من سنة 2018. وفي نفس السياق، تطرق ممثلو الطلبة إلى المشاكل والصعوبات التي تعترضهم والتي ساهمت في عدم الالتزام بالآجال التي ضبطتها وزارة الإشراف لتقديم رسالة الدكتوراه، على غرار هشاشة الوضع المادي للطلبة وضعف الدعم والتشجيع على البحث العلمي وضعف التأطير ومحدودية عدد المؤطرين في عديد الاختصاصات كالانقليزية والألمانية وهجرة عدد هام من المؤطرين إلى الخارج في إطار برامج التعاون الفني. من جهتهم أكد أعضاء اللجنة تفاعلهم الإيجابي مع ما قدّمه الطلبة من معطيات، معبّرين عن تفهمهم للوضعية التي يمر بها طلبة الدكتوراه خاصة وأن أغلبهم ملحق للتدريس بصفة عرضية في المناطق الداخلية. وأشار بعض أعضاء اللجنة الى أن الوزارة مطالبة بمراقبة التأطير في المؤسسات الجامعية مع تحديد عدد الأطروحات بالنسبة الى كل مؤطر ضمانا لنجاعة التأطير، مؤكدين أن العدد المحدود للأساتذة المؤطرين درجة أولى في شهادة الدكتوراه في بعض الشعب، يتطلّب منح التأهيل لأساتذة الدرجة الثانية الأحقية في تأطير الطلبة. وأكد النواب أنهم سيسعون الى إيجاد حلول لوضعية طلبة الدكتوراه نظام قديم، وذلك بالتنسيق مع وزارة الإشراف وبحث الحلول الكفيلة بتمكينهم من تمديد استثنائي لإيداع أطروحتهم وعدم إلحاقهم بنظام الأمد.

الملفات المرفقة :

مقالات أخرى