أعضاء لجنة شؤون ذوي الإعاقة والفئات الهشة يزورون مجموعة من المراكز والجمعيات المختصة بذوي الإعاقة بولاية نابل

أدّى أعضاء لجنة شؤون ذوي الإعاقة والفئات الهشة يوم الاثنين 08 ماي 2017 زيارة ميدانية الى كل من مدرسة المعوقين وجمعية المسرح لنجوم التحدي بقربة وجمعية أولوياء وأصدقاء المعوقين التونسيين وجمعية الصحة النفسية فرع نابل . وعاين أعضاء اللجنة الظروف التي تعمل بها هذه المراكز والجمعيات . كما اطّلعوا على نشاط بعض الورشات بها على غرار ورشات الخزف والنسيج والتزويق والرسم على المحامل والفضاء الترفيهي التثقيفي. واستمعوا الى رؤساء الجمعيات التي تعنى بذوي الاحتياجات الخصوصية الذين قدّموا أبرز الاشكاليات التي تعترضهم مبرزين أهم الأنشطة التي يقوم بها ذوي الاحتياجات الخصوصية وصعوبات الترويج. والتأمت اثر ذلك جلسة عمل بمقر ولاية نابل أشرف عليها والي الجهة وأعضاء اللجنة وحضرتها جمعيات تعنى بذوي الاحتياجات الخصوصية. وقدّم المدير الجهوي للشؤون الاجتماعية عرضا عن أهم المعطيات التي تخص هذه الفئة، مبيّنا أن عدد الاشخاص الحاملين لبطاقة إعاقة بالولاية بلغ 25190 الى غاية نهاية ديسمبر 2016 كما بلغ عدد الجمعيات العاملة في هذا المجال 23 جمعية . من جهتهم طرح ممثلو الجمعيات ومراكز تأهيل ذوي الاحتياجات الخصوصية جملة من الصعوبات التي تحول دون النهوض بهذا القطاع خاصة منها المادية و اللوجستية . وتطرّق أعضاء بعض الجمعيات الى اشكاليات التنقل وعدم إيجاد فضاءات لترويج منتوجات ذوي الاحتياجات الخصوصية. كما أشاروا إلى الصعوبات التي تخص مسألة إدماج ذوي الإعاقة خاصة بعد سن الثلاثين الى جانب الافتقار الى الإطارات التربوية المختصة وبطء تعويض المتقاعدين المختصين من الاطارات التربوية و الطبية . هذا وأوصى بعض ممثلي الجمعيات بضرورة تنقيح القوانين المتعلّقة بذوي الاحتياجات الخصوصية خاصة فيما يتعلق بالترفيع في منحة التسيير ونسبة تشغيل ذوي الاحتياجات الخصوصية . وأشار النواب في مداخلتهم إلى المجهودات التي تبذلها اللجنة في متابعة مدى تطبيق القوانين والقرارات المتخذة خاصة بعد الجلسات التي تعقدها اللجنة مع الاطارات والوزارات المعنية . وأكدوا عزمهم مزيد البحث عن حلول ناجعة لكل القضايا العالقة ولاسيما ما يتعلق منها بمنح التسيير والتجهيزات والمقرات . وأكّدو أهمية الزيارات الميدانية في تجسيم الدور الرقابي من خلال الاطلاع على حقيقة الوضع والاستماع للجمعيات وتبليغ مشاغلها ومقترحاتها للجهات المعنية ومتابعتها. ودعا النواب الجمعيات إلى السعي الى توفير موارد مالية من خلال جمع التبرعات وعدم الاقتصار على الإعانات التي تقدمها الوزارات أو الولاية. كما دعوا إلى إعداد مشروع ميزانية وملفات كاملة وإيداعها لدى السلط المعنية لتيسير وتسريع الإجراءات. وذكّر أعضاء اللجنة بالمجهودات التي قامت بها اللجنة للمساهمة في إيجاد حلول بخصوص اشكالية النقل بالتنسيق مع الوزارة المعنية ، والتي توّجت بصدور الأمر المتعلّق بإشكالية توريد السيارات الخاصة بذوي الإعاقة . وأبدى والي الجهة في كلمته استعدادا للبحث عن فضاء لجمعية المسرح لنجوم التحدي بقربة، مؤكدا ضرورة الاهتمام بملفات ذوي الإعاقة والفئات الهشة . كما ثمّن مجهودات الجمعيات والمساعي التي تقوم بها لجنة شؤون ذوي الإعاقة والفئات الهشة . واختتمت الجلسة بمقر ولاية نابل بلقاء أشرف عليه الوالي بحضور أحد المستثمرين التونسيين الذي وعد بتوفير عشر حافلات لنقل ذوي الاحتياجات الخصوصية، اضافة إلى تأمين مبلغ مالي لدعم الجمعيات بالولاية .

الملفات المرفقة :

مقالات أخرى