لجنة الفلاحة والأمن الغذائي و التّجارة والخدمات ذات الصّلة تستمع إلى ممثّلين عن المجمّع المهني للمصوغ وعن الغرفة الوطنيّة لتجّار المصوغ

استمعت لجنة الفلاحة والأمن الغذائي و التجارة والخدمات ذات الصّلة بعد ظهر اليوم الاربعاء 26أفريل 2017، إلى وفد عن الغرفة الوطنيّة لتجّار المصوغ التّابعة لاتّحاد الصّناعة والتّجارة وعن المجمّع المهني للمصوغ التّابع لكنفدراليّة المؤسّسات المواطنة التّونسيّة ، وذلك لعرض الصّعوبات التي يمرّ بها قطاع المصوغ. وثمّن الممثّلون عن قطاع المصوغ دعوة اللّجنة واهتمامها بإشكالات هذا القطاع الحيوي في دعم الاقتصاد وحماية الثّروة الوطنيّة من الذّهب والفضّة، وأكّدوا أنّ القطاع شهد تراجعا كبيرا على المستوى المحلّي مقارنة بالديّناميكيّة التي يشهدها على المستوى العالمي. وبيّنوا أنّ قطاع المصوغ ينظّمّه القانون عدد17 لسنة2005 المتعلّق بالمعادن النّفيسة الذي يعتبر رائدا في فصوله لكنّه لم يطبّق مما أدّى إلى تدهور القطاع وانتشار ظاهرة التّهريب. كما أكّدوا في نفس السياق ضرورة تفعيل الرّقابة على كامل تراب الجمهوريّة وسحب المنتوجات الغير مطابقة للمعايير المعتمدة. وتعرّض ممثّلو قطاع المصوغ إلى الصّعوبات التي يمرّ بها الحرفيّون لتقلّص الطّلب وعدم توفير المواد الأوليّة اللاّزمة مما أدّى إلى انخفاض المداخيل وارتفاع نسبة البطالة في القطاع . وطالبوا في هذا السياق بإلغاء الدّيون الجبائيّة التي أثقلت كاهل العاملين في المجال الى جانب التراجع عن مسألة تخفيض حصصهم الشّهريّة من المصوغ من 200 إلى 100غرام وتوزيع الحصص حسب حجم نشاط الصّناعيّين. كما اقترحوا تعميم الفوترة وترقيمها وتغيير الطّابع لمقاومة التّزوير والغشّ، مشيرين إلى أهمية انتخاب مجالس الحرف في الولايات الكبرى لحماية المستهلكين. وفي تفاعلهم مع المتدخّلين، أكّد أعضاء اللجنة أهميّة العمل على هيكلة القطاع وتجديد الأمناء بصفتهم ضمانة لجودة المصوغ، وتطرّقوا إلى الانكماش الحاصل في مجال المصوغ رغم تأثيراته المباشرة على القطاع السّياحي وعلى جلب العملة الصّعبة. وتطرق أعضاء اللجنة إلى خصوصيات القطاع الفنيّة وارتباطه بالماليّة العموميّة داعين الى ضرورة الاستماع إلى ممثّلين عن البنك المركزي وعن وزارة الماليّة لتكوين تصوّرٍ شامل لمعالجة اشكاليات القطاع على المستوى الاداري والتّقني والهيكلي. كما أبرزوا أهمية العمل على تحيين الإطار التشريعي للقطاع والعمل على التّكوين المستمرّ لمواكبة التطوّرات التي شهدها مجال المصوغ لدعم الاقتصاد وتطوير سوق المعادن النّفيسة ككلّ

الملفات المرفقة :

مقالات أخرى