لجنة شؤون التونسيين بالخارج تنظم يوما دراسيا حول الملحقين الاجتماعيين

نظمت لجنة شؤون التونسيين بالخارج ظهر يوم الاثنين 27 مارس 2017 يوما دراسيا حول "الملحقين الاجتماعيين أي دور في ظل الواقع الجديد للهجرة" بحضور كل من المدير العام للشؤون القنصلية بوزارة الخارجية والمدير العام لديوان التونسيين بالخارج وعدد من الملحقين الاجتماعيين. وقدّم المدير العام للشؤون القنصلية بوزارة الخارجية في البداية مداخلة حول تكامل الادوار بين البعثات الديبلوماسية والاجتماعية ودور الملحقين الاجتماعيين في ظل الوضع الجديد للهجرة. وتولى تعريف مفهوم الهجرة وتحدياتها وآفاقها، مؤكّدا دور الملحقين الاجتماعيين في النهوض بواقع التونسيين في الخارج. ثم تولّى المدير العام لديوان التونسيين بالخارج تقديم مداخلته حول خصوصيات الجالية التونسية حسب مختلف بلدان الاقامة. وفي تفاعلهم مع المداخلتين أكّد النواب ضرورة مزيد دعم العلاقة بين ديوان التونسيين بالخارج ووزارة الشؤون الخارجية وإحكام التنسيق بينهما. كما اكّدوا أهمية دور الملحقين الاجتماعيين وضرورة تعاملهم مع جميع التونسيين المقيمين بالخارج بالتساوي بغض النظر على انتماءاتهم السياسية. وتولّى عدد من الملحقين الاجتماعيين السابقين تقديم شهاداتهم مشيرين بالخصوص الى ظروف العمل الصعبة وعدم التمتّع بصفة الدبلوماسيين، بالإضافة الى عدم الانتفاع بجواز السفر الديبلوماسي مما يعطلهم في اداء مهامهم في كثير من الأحيان. كما تدخّل عدد من الملحقين الاجتماعيين الذين تم تعيينهم حديثا بتقديم مؤكّدين ضرورة تحسين ظروف العمل بما يمكنهم من القيام بالمهام الموكولة اليهم في افضل الظروف . وتمّ في الختام تقديم عدد من التوصيات تمثلت بالخصوص في ضرورة وضع مقاييس واضحة لانتداب الملحقين الاجتماعيين مشيرين الى اهمية مبدأ الحياد في مباشرتهم لمهامهم. كما تمت الدعوة إلى تمكينهم من جواز السفر الديبلوماسي وتوفير التأمين الصحي اللّازم لهم . وأكّدوا ضرورة تنظيم علاقة الملحق الاجتماعي مع البعثات الديبلوماسية، ومع مختلف الكفاءات التونسية بالخارج.

الملفات المرفقة :

مقالات أخرى