لجنة الفلاحة تعقد جلسة استماع حول مقترح قانون تعديل الفصل 15 من مجلّة الغابات وتواصل النّظر في مقترح قانون حماية الفلاّحين من السّرقات

استمعت لجنة الفلاحة والأمن الغذائي والتّجارة والخدمات ذات الصّلة صباح اليوم الأربعاء 19 جويلية 2017 إلى جهة المبادرة التّشريعية حول مقترح القانون عدد 54 - 2017 المتعلّق بتعديل الفصل 15 من مجلّة الغابات. كما واصلت النّظر في مقترح القانون عدد 21/ 2017المتعلّق بحماية الفلاّحين من السّرقات . وبيّن النّائب الحبيب خضر الممثّل عن جهة المبادرة أنّ مقترح القانون يهدف إلى تثبيت بعض النّصوص القانونية وتطبيقها خاصّة وأنّ الصّيغة الحاليّة للفصل بمجلّة الغابات لم تعد مواكبة للواقع الذي شهد تعميم النّظام البلدي على كامل تراب الجمهوريّة. في المقابل أشار إلى وجود بعض التخوّفات في المجال خاصّة في ظلّ غياب مخطّط واضح للتّهيئة ونظرة شاملة للتطوّر العمراني للبلاد. وأكّد أنّ جوهر مقترح القانون قائم على تجاوز الإجراءات الإداريّة طويلة المدى التي يستغرقها تغيير وصف الأراضي التّابعة لملك الدّولة للغابات والذي يلي عمليّة إعداد مثال التّهيئة العمرانيّة الّذي يستغرق قرابة الخمسة سنوات ما يتسبّب في تأخّر إنجاز المشاريع العموميّة. وثمّن أعضاء اللّجنة المبادرة التّشريعية التي اعتبروها حلاّ للتّسريع في إنجاز المشاريع التّنمويّة المبرمجة على أراضي غابيّة، وبيّنوا أنّ المصادقة على مقترح القانون تقتضي تحديد الرّصيد العقّاري الضّروري من أراضي الغابات لتنفيذ المشاريع التّنمويّة وضبط موقعها وذلك بصفة مسبّقة. في المقابل تساءل النوّاب حول المشاريع المبرمجة في الغرض وحول كيفيّة التّعاطي مع تغيير صبغة الأراضي في حالة المشاريع الخاضعة للشّراكة بين القطاع والخاصّ. وأشارت جهة المبادرة أنّ تغيير صبغة الأراضي تقتضي ضبط معايير صارمة للحفاظ على الرّصيد العقّاري للبلاد، وبيّنت أنّ مشاريع الشّراكة بين القطاعين العامّ والخاصّ تندرج في خانة المشاريع العامّة. وخصّص الجزء الثّاني من الجلسة لمواصلة النّظر في مقترح القانون المتعلّق بحماية الفلاّحين من السّرقات. وشدّد النوّاب على تفشّي ظاهرة سرقة الآلات والمعدّات الفلاحيّة والمواشي وعلى ضرورة التصدّي لذلك عبر الجانب الرّدعي. وبيّن أعضاء اللّجنة في نفس السّياق احتواء مقترح القانون على بعض النّقائص، واتّفقوا على إرجاء النّظر فيه إلى غاية حصولهم على التّعديلات التي سترد عليهم من وزارة العدل ومن النوّاب.

الملفات المرفقة :

مقالات أخرى