لجنة المرأة تتحاور بخصوص ظاهرة الانتحار في صفوف الاطفال

عقدت لجنة المرأة والأسرة والطفولة والشباب والمسنين اجتماعا بعد ظهر يوم الاثنين 27 فيفري للنظر في المسائل المدرجة بجدول أعمالها. واستهلت أشغالها بالتداول في ظاهرة الانتحار ومخاطرها باعتبارها متفشية إلى حد اليوم في صفوف الأطفال، وأكّد النواب في هذا الخصوص ضرورة متابعة كل التوصيات والقرارات المضمنة في تقرير الزيارة الميدانية التي قامت بها اللجنة إلى ولاية القيروان في فيفري 2016 على اثر عملية انتحار طفل 15 سنة بمعتدية العلا، والعمل على تفعيلها للحد من هذه الظاهرة. كما أشار النواب إلى أن تفشي هذه الظاهرة يعود بالخصوص إلى أسباب اجتماعية وإلى الوضع العام للبلاد ونسق الحياة، مؤكّدين أهمية بعث نوادي ترفيهية تثقيفية في المعاهد والمدارس وضرورة ايلاء مزيد من الاهتمام والرعاية بالتلاميذ في المرحلة الإعدادية ، بالنظر إلى حساسية هذه الفترة العمرية. من جهة أخرى و في إطار إضفاء الفاعلية والنجاعة على عمل اللجنة ودعم اشعاعها اقترح النواب التفكير في آليات للعمل على المستوى الجهوي ترتكز خاصة على الندوات والحملات التحسيسية بخصوص بعض الظواهر المتصلة بالمرأة والاسرة حسب المناطق ، واقترحوا من جهة أخرى إمكانية التعاون مع بعض الشخصيات الفنية والإعلامية لإعداد ومضات تحسيسية في هذا المجال . كما اقترحوا تنظيم سلسة من الاجتماعات مع كل من وزير التربية، ووزيرة المرأة والأسرة والطفولة ووزيرة ىالصحة ووزيرة الشباب الرياضة للتداول بخصوص الاجرءات المتخذة في هذا الشأن. وفي نفس السياق تطرق أعضاء اللجنة إلى مسالة رفت التلاميذ من الفصل والتداعيات السلبية التي يمكن أن تنجر عن ذلك، مؤكّدين في هذا الإطار ضرورة توفير قاعات مناوبة بجميع المؤسسات التربوية وأشاروا كذلك إلى أهمية دور الأولياء والقيمين والمرشدين التربويين في المتابعة و الإحاطة بالتلاميذ. ومن جهة أخرى من اللجنة اقترح بعض النواب في إطار الاحتفال باليوم العالمي للمرأة يوم 8 مارس تمرير مشروع قانون يتعلق بعطلة الأمومة ليكون إهداء للمرأة العاملة، وقرّر أعضاء اللجنة مزيد التنسيق مع الحكومة للتداول في هذا المقترح والعمل على تجسيمه. كما تطرّق أعضاء اللجنة إلى مناقشة مشروع القانون المتعلق بالقضاء على العنف ضد المرأة وقرروا التركيز على الباب الرابع منه المتعلق بالإحاطة تحت عنوان " الإجراءات والخدمات والمؤسسات ". وقررّوا تنظيم زيارات ميدانية إلى مقرات بعض الجمعيات المعنية والى مركز إيواء المعنفات لمعاينة هذه المسالة .

الملفات المرفقة :

مقالات أخرى