لجنة شهداء وجرحى الثورة تستمع إلى رئيسة هيئة الحقيقة والكرامة

استمعت لجنة شهداء الثورة بعد ظهر يوم الإثينن 14 نوفمبر 2016 إلى السيدة سهام بن سدرين رئيسة هيئة الحقيقة والكرامة وأعضاء الوفد المرافق لها حول التقرير الأدبي والمالي للهيئة لسنة 2015. وقدمت رئيسة الهيئة في البداية عرضا عن محتويات هذا التقرير، وتولى رؤساء اللجان اثر ذلك إبراز صلاحيات كل لجنة ومجالات تدخلها، مع استعراض مختلف الصعوبات التي تعرضت لها خلال القيام بالمهام المنوطة بعهدتها. ويذكر أن هذه اللجان هي لجنة البحث والتقصى التي تشرف على فرز الملفات الواردة على الهيئة والسماعات السرية لأصحابها والقيام بالتحليلات والأبحاث والتحقيقات اللازمة حول الإنتهاكات والإعتداءات على حقوق الإنسان, ولجنة التحكيم والمصالحة التي تختص بالنظر في مطالب الصلح المتعلقة بالانتهاكات وتنظر بناء على قواعد العدالة والإنصاف بصرف النظر عن إنقضاء الدعوى وسقوط العقاب, ولجنة جبر الضرر ورد الإعتبار التي تختص بتحديد قائمة في الضحايا الذين لحقهم ضرر جراء تعرضهم لإنتهاك, وإعداد برنامج شامل لجبر الأضرار الفردية والجماعية والمناطق المهمشة ضحايا الإنتهاكات, وإتخاذ إجراءات إحاطة وتعويض وقتية وعاجلة للضحايا . هذا بالاضافة إلى لجنة حفظ الذاكرة التي تتكفل بالقيام بالمهام والأنشطة وإصدار التوصيات الهادفة لحفظ الذاكرة الوطنية , ولجنة المرأة التي تتولى التنسيق مع هياكل الهيئة لمراعاة خصوصية المرأة عند معالجة الملفات المتعلقة بالإنتهاكات ضد النساء وابرز أعضاء اللجنة في تدخلاتهم أنه لا يمكن الحديث عن انتقال ديمقراطي دون تحقيق مسار العدالة الانتقالية، مشيرين إلى ما يتسم به هذا الملف من صعوبات وتعقيدات، والى بعض المساعي الرامية إلى تهميش دور هيئة الحقيقة والكرامة . كما ابرز البعض وجود بعض التداخل في الاختصاصات بين هيئة الحقيقة والكرامة والهيئة الوقتية لمكافحة الفساد مشيرين بالخصوص الى لجنة الفحص الوظيفي وإصلاح المؤسسات، وتطرق البعض الآخر إلى الشغورات الحاصلة في الهيئة وأهمية العمل على سدها في اقرب الاجال. كما اكّد المتدخلون ضرورة ان تعمل الهيئة على التعريف بدورها ومهامها، مطالبين في نفس السياق بتجاوز الخلافات الداخلية القائمة وفضها في اقرب الأوقات باعتبارها تعرقل عمل الهيئة ولا تتماشى مع المصلحة الوطنية وخصوصيات المرحلة. وقد أكدت رئيسة الهيئة في تعقيبها على استفسارات النواب ما تشهده الهيئة من تشويه واستهداف لأعمالها، مبينة العزم على تجاوز مختلف هذه الصعوبات حتى تقوم الهيئة بدورها ولاسيما في ما يتعلق بكشف الحقيقة. وأشارت من جهة أخرى إلى الإشكالات المتعلقة بالشغورات والمجهودات الرامية إلى التعجيل بسدها مؤكّدة ضرورة أن تعمل كل الأطراف المعنية على القيام بدورها في هذا المجال. كما تناول الكلمة عدد من أعضاء الوفد المرافق لرئيسة هيئة الحقيقة والكرامة وقدّموا توضيحات إضافية عن مهام هيئة الحقيقة والكرامة وأدوارها المتمثلة بالخصوص في النظر في الإنتهاكات والفساد المالي والاعتداء على المال العام، مشيرين إلى ما يعترضها من صعوبات بالنظر إلى حساسية وتعقيدات المواضيع المعروضة عليها . وتمت الإشارة من جهة أخرى إلى موضوع الأرشيف الرئاسي وتأكيد ضرورة العمل على حفظ الأرشيف و حمايته ، ودور الهيئة في هذا المجال . وأكّد المتدخلون من جهة أخرى أهمية العمل على تحقيق وتجسيم ما تضمّنه تقرير الهيئة من توصيات .

الملفات المرفقة :

مقالات أخرى