لجنة الصحة تنظر في مشروع قانون الترخيص للدولة في الانضمام إلى المبادرة العالمية لتسهيل إتاحة اللقاحات ضد فيروس كوفيد – 19 "كوفاكس" (COVAX)، وتستمع إلى وزير الصحة في شأنه

لجنة الصحة تنظر في مشروع قانون الترخيص للدولة في الانضمام إلى المبادرة العالمية لتسهيل إتاحة اللقاحات ضد فيروس كوفيد – 19 "كوفاكس" (COVAX)، وتستمع إلى وزير الصحة في شأنه

 

عقدت لجنة الصحة والشؤون الاجتماعية جلسة كامل يوم الاثنين 01 فيفري 2021 خصصتها لمناقشة مشروع القانون المتعلق بالترخيص للدولة في الانضمام إلى المبادرة العالمية لتسهيل إتاحة اللقاحات ضد فيروس كوفيد – 19 "كوفاكس" (COVAX)،
 
وقد خصصت الجلسة الصباحية لنقاش فصول مشروع القانون وبنود الاتفاقية المصاحبة، حيث اكد أعضاء اللجنة ان موضوع التلاقيح مسألة امن قومي صحي. وبيّنوا أن انخراط بلادنا في المبادرة المذكورة سيمكّن من الاستفادة من مزايا التزود بالتلاقيح في إطار آلية تشرف عليها منظمة الصحة العالمية.
 
وتمحورت تدخلات النواب خاصة حول شروط الاتفاقية وأجال تطبيقها وخاصة توقيت الوصول الفعلي للتلاقيح . كما تساءلوا عن آلية التعويض عن الأضرار التي يمكن أن تنتج عن الآثار الجانبية للتلقيح والجهة التي ستتكفل بذلك، بالإضافة إلى الالتزامات المالية المحمولة على الدولة في إطار الاتفاقية . و تساءل النواب من جهة أخرى عن مدى استعداد وجاهزية الوزارة لاستقبال اللقاح.
 
وخلال جلستها بعد الظهر استمعت اللجنة إلى وزير الصحة وممثلين عن وزارة الاقتصاد والمالية ودعم الاستثمار ، في إطار حوار حول مختلف هذه النقاط وذلك بحضور رئيس لجنة المالية.
 
وأكد وزير الصحة أنّ استراتيجية التلقيح تعتمد على ثلاثة مبادئ أساسية تتمثل في التقليص من التداعيات السلبية لجائحة كورونا على عديد المستوايات أوّلها الإنصاف أيّ تحديد الفئات ذات الأولوية وفقا لمعايير علمية شفافة وثانيا مجانية اللقاح للتونسيين وثالثا عدم اجبارية التلقيح.
وأوضح انّه لن يتمّ استيراد ايّ تلقيح إلاّ إذا استوفى كافّة شروط الجودة والسلامة والنجاعة، مؤكدا ان الوزارة كوّنت لجنة علمية قامت بدراسة كل التلاقيح المتوفرة على المستوى العالمي. وأضاف انه ما أن تحصل تلقيح "فايزر" على الترخيص بعد استكمال المراحل التجريبية تم الاتفاق مع المخبر المعني وحجز 2 مليون جرعة. وبيّن أن بلادنا انخرطت في منظومة كوفاكس التابعة للمنظمة العالمية للصحة في الآجال وتم قبول تونس كبلد متمتع بهذه المبادرة ، ملاحظا ان الاقتناء سيكون بأسعار تفاضلية وليس مجانيا. كما اكّد ان بلادنا انخرطت في المنظومة الأفريقية للتلاقيح إضافة الى التفاوض الثنائي مع مختلف المخابر. وشدّد على أنّ 93 الف و 600 جرعة فايزر ستصل منتصف شهر فيفري الجاري.
 
وأفاد أن أولوية التلقيح ستكون في مرحلة أولى لمن تجاوزوا سن 65 سنة ولمهنيّي الصحة الذين يتعاملون يوميا مع المرضى، وفي مرحلة ثانية لمن عمرهم اقل من65 سنة ويعانون من أمراض مزمنة ومهنيّي المصالح الأساسية. وأكّد أنّ الوزارة حريصة على تعزيز القدرات الحالية لسلسلة التبريد ، مشيرا الى أنّ تونس تسعى إلى تلقيح 50 بالمائة من مجموع المواطنين.
 
وفيما يتعلق بالقرض المزمع اقتناؤه من البنك الدولي لتمويل اقتناء اللقاح أفادت ممثلة وزارة الاقتصاد والمالية ودعم الاستثمار ان المبلغ يقدر بحوالي100 مليون دولار بنسبة فائدة تفاضلية منخفضة وبفترة إمهال سيقع التفاوض حولها وحول مدة سداد القرض بداية من منتصف هذا الشهر.

الملفات المرفقة :

مقالات أخرى