رئيس مجلس نواب الشعب يشرف على اجتماع لجنة تنظيم الإدارة المخصص للاستماع إلى وزير الدفاع الوطني

استمعت لجنة تنظيم الإدارة و شؤون القوات الحاملة للسلاح اليوم الاثنين 15 فيفري 2016 إلى وزير الدفاع الوطني فرحات الحرشاني وذلك تحت إشراف السيد محمد الناصر رئيس مجلس نواب الشعب . و قد خصصت جلسة الاستماع لبحث الوضع الأمني بالبلاد الذي اعتبره رئيس مجلس نواب من أشد المواضيع أهمية بالنسبة للرأي العام مبيناً تخوفه من احتمال تدخل عسكري في ليبيا ما من شأنه مزيد تعقيد الوضع , كما أشار إلى ضرورة فتح حوار بين المجلس ووزارة الدفاع في كل ما يتعلق بالدفاع الوطني . هذا و تطرق محمد الناصر إلى عدد من المواضيع الأخرى على غرار التجنيد ومدى أهمية مشاركة الشباب في الخدمة العسكرية مقابل ضعف الإقبال. كما أكد على أهمية توفيق الجيش بين الواجب الوطني و تنويع الأنشطة على غرار المساهمة في الإنتاج و التنمية إلى جانب التكوين وهو ما يندرج ضمن ما يمكن أن يضاف إلى مسؤوليات الجيش الوطني . من جهته تحدث وزير الدفاع الوطني عن ظاهرة الإرهاب ومدى تأثيرها على مسار الانتقال الديمقراطي لاسيما في ظل ما يحدث في القطر الليبي. كما تطرق الوزير إلى التدخل الأجنبي الذي لم يفتأ أن يكون مدمراً للبلدان مجدداً معارضة تونس له و داعياً أصحاب القرار في ليبيا إلى العمل على التوصل إلى حل سلمي. كما أكد إمكانية تضرر تونس في صورة وقوع تدخل أجنبي في ليبيا. و حول الوضع الأمني بالبلاد اقر وزير الدفاع بوجود تهديدات إرهابية قادمة من ليبيا خاصة بعد التأكد من وجود عناصر إرهابية تونسية تتلقى تدريبات في ليبيا تنوي تنفيذ عمليات إرهابية في بلادنا. كما أفاد في السياق ذاته بأن الجيش الوطني يقوم بواجبه في حماية الحدود خاصة الشرقية، مشيراً إلى أن الساتر الترابي الذي تم الانتهاء من اقامته بين رأس جدير والذهيبة غير كافي لأنه ساتر طبيعي يعيق تحرك السيارات وليس جدارا. وأعلن في المقابل عن برنامج لإيجاد منظومة مراقبة إلكترونية و أن المفاوضات في هذا الشأن ستنطلق قريباً بين الجانب الأمريكي والألماني. هذا وتطرق وزير الدفاع إلى التشريعات المتعلقة بحماية العسكريين داعيا إلي ضرورة التوصل إلى إيجاد قانون متكامل لحماية العسكريين. و في إطار موضوع التشغيل عن طريق الخدمة العسكرية أوضح وزير الدفاع الوطني أن وزارة الدفاع ستنتدب عدد هام من الشباب حسب مستوياتهم التعليمية و ذلك بعد سنة من الخدمة العسكرية. ويذكر أن الجزء الثاني من الجلسة تواصل دفي جلسة مغلقة

الملفات المرفقة :

مقالات أخرى