لجنة النظام الداخلي تستمع إلى رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات حول تقرير النشاط السنوي للهيئة لسنة 2015

استمعت لجنة النظام الداخلي والحصانة والقوانين البرلمانية والقوانين الانتخابية صباح اليوم الخميس 17 نوفمبر 2016 إلى السيد محمد شفيق صرصار رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات حول تقرير النشاط السنوي للهيئة لسنة 2015. وأفاد رئيس الهيئة أن تونس تصدرت المرتبة 25 من بين 117 دولة في ترتيب الدول الأكثر نزاهة في الانتخابات ،وبيّن أن تقرير النشاط السنوي يتضمّن مراحل استكمال المسار الانتخابي وتقييم أعمال الهيئة خلال المسار الانتخابي سنة 2014، بالإضافة إلى التخطيط الإستراتيجي وتطوير الإدارة ودعم قدرات أعوانها والانفتاح على الشركاء مع الهيئة، وتحديد مدى إشعاعها الدولي. وأكّد أن استقلالية الهيئة تقتضي شرط الديمومة والاستمرارية خلال الدورة الانتخابية والسنوات اللاحقة من أجل الاستعداد للاستحقاقات الانتخابية القادمة وتأمين الانتخابات الطارئة. ومن جهتهم أكد أعضاء اللجنة ضرورة تحيين السجل الانتخابي ومزيد التدقيق فيه وتساءلوا حول الطعون الانتخابية ،وحول إستراتجية الهيئة في تسوية وضعية الأشخاص الغير حاملين لبطاقة تعريف وطنية وإدماج كبار السن والأميين في المنظومة الإنتخابية. كما طالبوا بتوفير إعتمادات استثنائية في ميزانية الهيئة تخص إجراء إنتخابات طارئة، وتساءلوا حول النظام الأساسي للهيئة مؤكدين حرصهم على إتمام النظر في تنقيح القانون الإنتخابي. وأكدوا أهمية تكثيف الحملات التحسيسية والتثقيف الإنتخابي من أجل إنجاح عملية الإنتخابات البلدية والإنتخابات الجهوية ، ومقاومة عزوف الشباب عن المشاركة في الإنتخابات وطالبوا بتوضيح إنعكاس التعاون الدولي في المجال الإنتخابي على مردودية الهيئة. ومن جهته أكد رئيس الهيئة أن الطعون الإنتخابية من إختصاص القضاء ودور الهيئة يتمحور حول التدقيق وضمان شفافية الإنتخابات، وأفاد أن الهيئة بصدد تحيين السجل الإنتخابي وإرساء منظومة معلوماتية لتطوير الإنتخابات عبرالتصويت الإلكتروني، مشيرا الى أن الهيئة تعمل على إحداث إجراء جديد بالتعاون مع مصالح وزارة الداخلية يتمثل في مصاحبة بطاقات التعريف الوطنية الجديدة بوثيقة التسجيل في السجل الإنتخابي بهدف إدماج الشباب آليا. وأكد تقدم المفاوضات مع وزارة التربية لإحداث برنامج طويل المدى يرمي إلى إدراج برامج التثقيف الإنتخابي صلب البرنامج البيداغوجي لمادة التربية المدنية من أجل توعية الأجيال القادمة بأهمية المشاركة في الإنتخابات. وأوضح رئيس الهيئة أن الهيئات الدستورية المستقلة منظومة حديثة في الهيكلة الإدارية وهي أقرب للمنشآت العمومية وتعمل وفق قوانين أساسية تنظم سيرها وتحدد نظام تأجير خاص بالهيئة وأعوانها، مؤكدا على تفعيل عنصر المقاربة الإجتماعية من خلال إتاحة مراكز المسؤولية للمرأة وأفاد أن الهيئة تستفيد من التعاون الدولي في المجال الإنتخابي من خلال تبادل التجارب الخبرات مع عديد المنظمات الدولية، وطالب بالتسريع في المصادقة على تنقيح القانون الإنتخابي من أجل التخطيط زمنيا للإستحقاقات الإنتخابية القادمة المتمثلة في الإنتخابات الجهوية والإنتخابات البلدية .

الملفات المرفقة :

مقالات أخرى