رئيس مجلس نواب الشعب والممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي بتونس يمضيان مشروع تعاون لدعم المؤسسة التشريعية خلال الفترة 2015-2019

أمضى السيد محمد الناصر رئيس مجلس نواب الشعب والسيد منير ثابت الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي بتونس، بعد ظهر اليوم الأربعاء 15 أفريل 2015 بقصر باردو مشروع تعاون لدعم المؤسسة التشريعية خلال الفترة 2015 – 2019، بحضور نائبي رئيس المجلس وأعضاء المكتب ورؤساء الكتل وسفراء وممثلي الجهات المانحة الأعضاء في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي. وبيّن السيد محمد الناصر الأهمية التي يكتسيها التعاون بين مجلس نواب الشعب وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي خاصة في هذه المرحلة التي تؤسّس لمستقبل الجمهورية الثانية عبر بناء المؤسسات والهياكل المنصوص علبها في الدستور. كما ابرز حرص المجلس على تفعيل مبادئ الديمقراطية والانفتاح والشفافية، مؤكّدا أهمية الدور الذي يضطلع به، وسعيه الدائم إلى تعميق النظر في مشاريع القوانين المعروضة، وما تتطلبه من وقت لدرسها بهدف الوصول إلى نص قانوني يستجيب للتطلّعات ويتماشى مع مقتضيات المرحلة. وأوضح رئيس مجلس نواب الشعب أن مواصلة التعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي يترجم تقدير هذه المنظمة لخصوصية النموذج الديمقراطي التونسي ونجاح المسار الانتقالي بما يمثل حافزا لمواصلة الشراكة ومزيد تطويرها. كما عبّر عن تقديره للدعم الذي قدّمه برنامج الأمم المتحد الإنمائي لتونس خلال المسار التأسيسي، مبرزا أهمية اتفاق التعاون الجديد في مساعدة مجلس نواب الشعب في مجالات متعددة وخاصة ما يتعلّق منها بتطوير آليات العمل التشريعي والإداري في إطار رؤية إستراتيجية على المدى المتوسط والبعيد. من جهته بيّن السيد منير ثابت الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي بتونس التزام البرنامج بمواصلة دعم مسار الانتقال الديمقراطي في تونس بالنظر إلى ما حققه من نتائج ايجابية، مبينا أهمية اتفاق التعاون الجديد ودوره في دعم مجلس نواب الشعب باعتباره إحدى أهم المؤسسات الديمقراطية في البلاد

الملفات المرفقة :

مقالات أخرى