لجنة الشباب والشؤون الثقافية والتربية والبحث العلمي تستمع إلى السيد وزير التربية حول مشروع ميزانية الوزارة لسنة 2017

عقدت لجنة الشباب والشؤون الثقافية والتربية والبحث العلمي اليوم الإثنين 14 نوفمبر 2016 ، جلسة استماع إلى السيد ناجي جلول وزير التربية حول مشروع ميزانية الوزارة لسنة 2017. وقدّم الوزير في البداية عرضا عن حجم الميزانية، مبيّنا أنه تمّ ضبط نفقات التصرف والتنمية لوزارة التربية لسنة 2017 في حدود 4861.959 م.د مقابل 4525،231 م.د سنة 2016. وأضاف أنه تمّ إدراج وزارة التربية ضمن الدفعة الأولى من الوزارات المعنية بتركيز منظومة التصرف في الميزانية حسب الأهداف التي تندرج في إطار وضع نظام جديد للتصرف في ميزانية الدولة ينبني على مبدأ الحوكمة الرشيدة ، ويمكّن من تحسين نجاعة البرامج العمومية وفاعليتها وضمان شفافية أهداف ميزانية الدولة. وأشار إلى أن أهم التوجهات الإستراتيجية لميزانية وزارة التربية لسنة 2017 تتمثل في تحقيق مبدأ الإنصاف وتكافئ الفرص ومراجعة الخارطة المدرسية، وتطوير الموارد البشرية ،و تطوير مكتسبات المتعلمين وتجويد تعليماتهم ، وتطوير الحياة المدرسية ، وتطوير تكنولوجيا المعلومات والاتصال في التعليم ، والتصدي للفشل المدرسي، وإعادة هيكلة التعليم . وأضاف الوزير في ختام عرضه لميزانية الوزارة ، أن الإعتمادات المرصودة بالنسبة لسنة 2017 ، لا تتماشى مع متطلبات برنامج الإصلاح التربوي الذي يتطلب إعتمادات هامة . وأشار أعضاء اللجنة في تدخّلاتهم إلى غياب تكافئ الفرص صلب مشروع الميزانية لسنة 2017 ، مؤكدين في نفس السياق ضرورة تفعيل مبدأ التمييز الإيجابي داخل الجهات . كما اعتبروا أن الإعتمادات المرصودة للوزارة لا تترجم سياسة الوزارة في تعزيز العناية بالمدارس داخل الجهات و صيانته. ودعا النواب من جهة اخرى إلى التصدي لظواهر الإنحراف داخل المعاهد خاصة ظاهرة الإدمان على المخدرات ، مؤكدين على ضرورة تعزيز المدارس والمعاهد بأخصائيين نفسانيين. كما طالبوا بتعميم الأنشطة الثقافية، والوسائل التكنولوجية على كافة المدارس بمختلف الجهات . كما شدد النواب على تكريس مبادئ الحوكمة صلب المنظومة التربوية، مشيرين في نفس السياق إلى ضرورة التنسيق مع وزارة النقل في الجهات قصد تيسير تنقل التلاميذ إلى المدارس . من جهته أوضح وزير التربية أنه تم التحكم في الموارد المالية للوزارة هذه السنة على نحو يتماشى مع مبادئ الحوكمة الرشيدة، مشيرا إلى العمل على التصدي لملفات الفساد الإداري. كما بيّن أن الوزارة تسعى إلى التصدي لظواهر الانحراف داخل المعاهد بالتنسيق مع وزارة الداخلية، مؤكّدا في هذا السياق ضرورة تكثيف الأنشطة الثقافية والرياضية بالتوازي مع تكثيف المراقبة.

الملفات المرفقة :

مقالات أخرى