لجنة الشباب والشؤون الثقافية تعقد جلسة استماع الى وزيرة الشباب والرياضة حول مشروع ميزانية الوزارة لسنة 2018.

عقدت لجنة الشباب و الشؤون الثقافية والتربية والبحث العلمي بعد ظهر اليوم الجمعة 17 نوفمبر 2017 جلسة استماع الى وزيرة الشباب والرياضة حول مشروع ميزانية الوزارة لسنة 2018. وأشارت الوزيرة إلى المجهودات المبذولة من اجل النهوض بالرياضة والإحاطة بالشباب وكذلك التحضير للمحطات الرياضية الكبرى على غرار الألعاب الاولمبية لسنة 2024 ، مؤكدة أنه تم العمل خلال السنة المنقضية على دعم السياحة الرياضية من خلال تنظيم عديد التظاهرات الرياضية الدولية والإقليمية. ولاحظت من جهة اخرى أن نفقات التصرف في ارتفاع مقارنة بنفقات التنمية وذلك بسبب ارتفاع كتلة الأجور مشيرة في نفس السياق إلى أن الوزارة ماضية في إصلاح منظومة التربية البدنية وأن هناك 5 مشاريع وطنية تعمل الوزارة على تحقيقها وفي مقدّمتها إصلاح و صيانة المنشات الرياضية وتقييم منظومة الرياضة المدرسية والجامعية أيضا تقييم شعبة الرياضة. كما أكدت أن الوزارة تعمل على انجاز برنامج القيادة والمساندة القائم على تكريس الحوكمة الرشيدة ومكافحة الفساد، مشيرة إلى ارتفاع عدد المنتفعين بمركز النهوض بالرياضة، إضافة إلى إحداث وحدتي بحث بكل من المعهد العالي للرياضة بقصر سعيد والمعهد العالي للرياضة بصفاقس. وتفاعلا مع ما تمّ تقديمه ثمّن بعض النواب المجهود الذي تقوم به الوزارة من أجل النهوض بقطاعي الشباب والرياضة، مؤكّدين ضرورة تفعيل الاتفاقيات التي تم ابرامها مع بقية الوزارات المعنية بالشباب والرياضة ودعم الشراكة مع مختلف الجهات. وأشار بعض أعضاء اللجنة إلى تفاقم مشاكل الشباب والظواهر الإجرامية وإلى الوضع المزري الذي تعيشه دور الثقافة في بعض الجهات، واقترح البعض ضرورة إحداث برنامج لخلق دور الشباب في المناطق الريفية. ولاحظ بعض النواب غياب إرادة لإحداث منشات رياضية في بعض الجهات، مؤكّدين في نفس الإطار ضرورة الإسراع في إحالة مشروع قانون يتعلق بالهياكل الرياضية في اقرب الآجال على أنظار مجلس نواب الشعب. ومن جهة أخرى أشار عدد من النواب إلى ضرورة دعم الجمعيات الرياضية الصغرى التي تعاني من عديد الصعوبات خاصة وأنها تلعب دورا هاما في النهوض بالرياضة الوطنية، مؤكدين ضرورة دعم الرياضة المدرسية والإحاطة بالمواهب الرياضية الشابة.

الملفات المرفقة :

مقالات أخرى