رئيس مجلس نواب الشعب يستقبل وفدا من المشاركين في تظاهرة تونس عاصمة للثقافة الاسلامية

استقبل السيد محمد الناصر رئيس مجلس نواب الشعب صباح اليوم الخميس 21 مارس 2019 بقصر باردو، وفدا من ضيوف تظاهرة تونس عاصمة للثقافة الاسلامية يتقدّمهم السيد عبد العزيز التويجري المدير العام للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة "إيسيسكو"، والسيد محمد الناصر عبد الله وزير الإعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب الكويتي، والسيد شمير ادوف أتاجدي وزير الثقافة التركمانستاني، والسيد حمت باه وزير الثقافة والسياحة الغمبي، والسيد عبد السلام داود العباسي أمين مجمع الفقه الاسلامي الدولي، والسيد عمر بن عبد الله قاضي أمين عام منظمة العواصم والمدن الاسلامية، وذلك بحضور السيد محمد زين العابدين وزير الشؤون الثقافية والسيد فيصل خليفة مساعد رئيس المجلس المكلف بالإعلام والاتصال، وعدد من سفراء الدول الشقيقة والصديقة ومديري منظمات ورؤساء دواوين وبلديات بالدول الضيفة. وأكّد رئيس المجلس أن اختيار تونس عاصمة للثقافة والتراث للعالم الإسلامي سنة 2019 بإجماع المشاركين في فعاليات المؤتمر الإسلامي العاشر لوزراء الثقافة الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي وعدد من الخبراء، وممثلي المنظمات العربية والدولية المهتمة بالعمل الثقافي، يترجم المكانة التي تتميّز بها بلادنا وصورتها المشعّة في العالم العربي والإسلامي وفي المجتمع الدولي ككل. وأبرز رئيس المجلس أهمية دفع الثقافة للاضطلاع بأدوار أوسع في هذا الظرف الذي يمر به العالم الاسلامي من خلال تعزيز العمل الثقافي بقوّة ليكون رافدا للتنمية وسدّا منيعا أمام الفكر المتطرف والقوى الظلامية. واكّد في ذات السياق أن الثقافة تعد دعامة المواطنة الحقيقية لما تؤسس له من تعامل حضاري وترسيخ لقيم السلام والتسامح وتعزيز لمبادئ الحوار بين الافراد والمجموعات والشعوب. وبيّن الحاضرون أن تونس تعدّ منارة في تعايش الأديان والثقافات ورائدة في تكريس الحوار كثقافة وممارسة لإدارة التنوع والاختلافات في مختلف المجالات، مؤكّدين أن رصيد تونس التاريخي والحضاري الثري انطلاقا من موروث جامع الزيتونة وعلماء تونس ومثقفيها وأعلامها في مختلف المجالات يترجم تأصّل التونسيين في ثقافة التسامح والاعتدال والوسطية والحوار.

الملفات المرفقة :

مقالات أخرى