كلمة رئيس مجلس نواب الشعب في افتتاح الجلسة العامة المخصصة لعرض ومناقشة تقرير لجنة التنمية الجهوية بخصوص زياراتها الميدانية إلى ولايات الجنوب الغربي

بيّن السيد محمد الناصر رئيس مجلس نواب الشعب في بداية الجلسة العامة المنعقدة صباح اليوم الخميس 19 جويلية 2018 بحضور عدد من أعضاء الحكومة والولاة لعرض ومناقشة تقرير لجنة التنمية الجهوية بخصوص زياراتها الميدانية إلى ولايات الجنوب الغربي، أن هذه الجلسة المخصّصة للتنمية في الجهات هي الرابعة من نوعها التي يعقدها مجلس نواب الشعب منذ بداية المدة النيابية الحالية. وأضاف أن الجلسة تتضمّن عرضا لتقرير أعدته لجنة التنمية الجهوية حول زياراتها إلى ولايات الجنوب الغربي ورصدت من خلاله أبرز المشاكل الموجودة بهذه الجهات لا سيما المتعلقة بالمشاريع التنموية العالقة. وأكد أنه ستكون لأعضاء الحكومة خلال هذه الجلسة الفرصة للتفاعل وتقديم معطيات حول وضعية بعض المشاريع التنموية في الجهات الداخلية ومدى تقدّم انجازها . كما أكّد أن هذه الجلسة تندرج في اطار تفعيل الدور الرقابي لمجلس نواب الشعب، مبيّنا أن نجاعة هذا الدور لا يمكن أن تتجسّد الا من خلال متابعة المجلس عبر جهازه الاداري المختص، لكل التعهّدات التي تقدّمها الحكومة خلال هذه الجلسات. وأضاف في ذات السياق أنه سيتم الاعلان قريبا خلال ندوة صحفية عن نتائج العمل الرقابي لمجلس نواب الشعب خلال الدورة النيابية الحالية، لإبراز مدى أهمية جلسات الحوار او الاستماع أو جلسات الاسئلة الشفاهية الموجّهة الى اعضاء الحكومة، اضافة الى تأكيد متابعة المجلس لمخرجات هذه الجلسات . وجدّد السيد محمد الناصر تأكيد مدى شعور المجلس بمسؤوليته الرقابية وتفاعل الحكومة مع ذلك باعتبار دورها في الانجاز والتنفيذ ، معتبرا أن على المواطن يتابع من جهته نتيجة هذا العمل الرقابي وتأثيره على الواقع.

الملفات المرفقة :

مقالات أخرى