رئيس مجلس نواب الشعب يشرف على افتتاح اليوم الدراسي البرلماني حول مشروع مجلة الجماعات المحليّة

أشرف السيد محمد الناصر رئيس مجلس نواب الشعب صباح اليوم الاثنين 22 جانفي 2018 على افتتاح اشغال اليوم الدراسي البرلماني الذي تنظّمه الأكاديمية البرلمانية حول موضوع "مشروع مجلة الجماعات المحلية"، وذلك بحضور كاتب الدولة لدى وزير الشؤون المحلية والبيئة وعدد من النواب ومن ممثلي المجتمع المدني والأساتذة والخبراء. وألقى رئيس مجلس نواب الشعب بالمناسبة كلمة أثنى فيها على المجهود الذي ما فتئت تبذله لجنة تنظيم الادارة وشؤون القوات الحاملة للسلاح في دراستها لمشروع هذا القانون الذي يكتسي أهمية كبرى، مبيّنا ان عملها يقوم على التروّي والاستماع الى كل مختلف الجهات المعنية وجمع مختلف الاراء والتصوّرات حتى يكون النص القانوني الذي سيتم اصداره قابلا للتنفيذ ويتّسم بالديمومة. واكّد في هذا الصدد تباين الاراء واختلافها وما يتطلّبه ذلك من مجهود لإيجاد النصوص التي تجمع بين كافة التونسيين وتستجيب للتطلّعات. كما أشار رئيس المجلس الى الصبغة الخاصة والمميّزة التي يتميّز بها موضوع الجماعات المحلية باعتباره سيغيّر النظام فيما يخص الجهات والأقاليم في علاقتها بالدولة. وأكّد ما نص عليه الفصل 14 من الدستور الذي أقر التزام الدولة بدعم اللامركزية واعتمادها في اطار مبدإ وحدة الدولة، مبيّنا أن مفهوم السلطة المحليّة ومواصفاتها لا يتعارضان مع هذا المبدإ، ولا يمكن أن يكونا عامل تفتيت للروابط المكوّنة للكيان الوطني. وأضاف ان أهم ما تحتاجه بلادنا هو التماسك والتضامن بين كل مكوّنات الشعب والالتفاف حول الدولة الضامنة للعدل والاستقرار والأمن . وأكّد رئيس مجلس نواب الشعب أن الواقع الذي سيؤسّسه مشروع قانون الجماعات المحليّة هو واقع جديد يستوجب التعمّق في أبعاده ومضامينه لضمان نجاح كسب رهان الديموقراطية المحليّة المنشودة، وحتى تكون السلطة المحليّة آليّة إضافية في تجسيد الخيار الديمقراطي التونسي في مجتمع حرّ ومتوازن وعادل. وأبرز في ختام كلمته المسؤولية التاريخية الملقاة على عاتق نواب الشعب في متابعة وتقييم ومراقبة انجاز برنامج دعم اللامركزية وتطويرها، مؤكّدا من جهة أخرى الدور الهام الذي يضطلع به المجلس حاليا في بناء الدولة على أساس أحكام الدستور ووفق أولويات وفي مقدمتها إرساء الهيئات الدستورية.

الملفات المرفقة :

مقالات أخرى