لجنة التنمية الجهوية تعقد جلسة استماع حول مبدا التمييز الايجابي وكيفية تفعيله لتنمية الجهات

اجتمعت لجنة التنمية الجهوية يوم الخميس 2 ماي 2019 للاستنارة برأي كنفيدرالية المؤسسات المواطنة التونسية "كونكت" بخصوص رؤيتها حول مبدا التمييز الايجابي وكيفية تفعيله لتنمية الجهات.
وبيّن المتدخّلون أن الفوارق بين الجهات تعمّقت نتيجة للسياسات التنموية غير الملائمة والمنتهجة منذ عشرات السنوات. واعتبروا ان التنمية لا تمنح عبر قرارات و مساعدات بل تتحقق عبر تطوير نظام يكفل تثمين موارد و طاقات وخصوصيات الجهة بتفعيل مختلف العوامل الأساسية وتوظيفها في بعث المشاريع وتحقيق التنمية في مفهومها الشامل الاقتصادي و الاجتماعي .
كما شدّدوا على ضرورة أن لا يكون التمييز الايجابي غطاء لضعف القدرة التنافسية بل عاملا لمواجهة نقائص ترجع بالمسؤولية للمجموعة الوطنية وللدولة على غرار البنية التحتية ووسائل الاتصال و نوعية الحياة و غيرها.
وخلال تقديمهم لمقترحاتهم تطرّق ممثلو الكنفديرالية الى أهمية تطوير قدرة الجهات على جلب الاستثمارات . واعتبروا أن الاستثمار المجدي والمستدام يرتكز على عدة عوامل من أهمها مناخ الاستثمار، والضمانات القانونية للمستثمر،والنجاعة والمردودية، والمسؤولية الاجتماعية و المجتمعية، وحماية المحيط.
كما شدّدوا على ضرورة توفّر بنية تحتية ملائمة ودعم الاتصالات والنقل واللوجيستيك، مشيرين الى أهمية العناية بالتعليم والتكوين وتوفير المرافق بالجهات كالمراكز التجارية والثقافية والترفيهية التي أصبحت تعتبر عوامل أساسية.
وفي حديثهم عن دور الدولة اعتبروا أن من مهامها توفير المناخ الملائم والمستلزمات الضرورية وتركيز البنية التحتية وبعث مشاريع إستراتيجية دافعة للتنمية وللمبادرة في إطار توجه إقليمي وتقسيم جديد يكون مرتكزا على ربط الولايات الداخلية بالولايات الساحلية، وهو ما يستوجب تفعيل الشراكة بين القطاعين العام و الخاص.
وتمّ التطرّق الى الامتيازات والإجراءات التحفيزية، وأكّد المتدخلون أنها تحدّد انطلاقا من العراقيل التي يواجهها المستثمر في الجهات وأهمها الإجراءات الإدارية والتمويل والمرافقة والوضع العقاري وانعدام الرقمنة وغياب صناديق وخطوط تمويل خاصة بالجهات. كما أشاروا الى ضرورة تمكين المستثمرين في الجهات المهمّشة من نسب فوائض تفاضلية وامتيازات جبائية لفترات طويلة نسبيا، اضافة الى الامتيازات الاجتماعية، وذلك للتشجيع على العمل في الجهات .

الملفات المرفقة :

مقالات أخرى