رئيسة مجموعة الصّداقة البرلمانيّة لمنطقة شمال إفريقيا والشّرق الأوسط بالبرلمان النّمساوي في زيارة لمجلس نواب الشّعب

أجرت السيدة أمل سويد رئيسة مجموعة الصّداقة البرلمانيّة تونس-النمسا بعد ظهر اليوم الاثنين 25 فيفري 219 بمقر مجلس نواب الشّعب محادثة مع السيّدة منى دزدار ، رئيسة مجموعة الصّداقة البرلمانيّة لمنطقة شمال إفريقيا والشّرق الاوسط بالبرلمان النّمساوي التي تزور تونس من 22 الى 26 فيفري الجاري للمشاركة في اجتماع الاتحاد الدولي للشباب الاشتراكي المنعقد بسوسة
وقد تمّ خلال هذه المحادثة التطرّق الى مسائل تتعلّق بتدعيم الشّراكة وتنويع فرص تبادل الخبرات وزيارات العمل ولاسيما على مستوى مجموعات الصّداقة البرلمانيّة. كما تم التطرق الى خصوصيات العمل البرلماني في كل من تونس والنسا وومميزات حضور الكفاءات الشبابية ضمن المشهد السياسي.
و أكّدت الضّيفة رغبتها في مزيد الإطّلاع على مميّزات العمل البرلماني في تونس ومكوّناته، والاستعدادات الجارية للاستحقاق الانتخابي المقبل .
ومن جهتها تطرّقت السيّدة أمل سويد الى عديد المسائل الدستوريّة والقانونيّة المتصلة بمسار الانتقال الديمقراطي في تونس، مؤكّدة الصبغة السلمية التي ميّزت الثّورة التّونسيّة . كما قدّمت عرضا عن العمل التشريعي للمجلس، مشيرة الى اهمية مشاريع القوانين التي تمت المصادقة عليها ولاسيما منها المتصّلة بالإصلاحات الهيكليّة في المجال الاجتماعي ومنظومة مكافحة الفساد.

الملفات المرفقة :

مقالات أخرى