لجنة التنمية الجهوية تتابع مسيرة التنمية بولاية سوسة

اختتمت لجنة التنمية الجهوية سلسلة زياراتها الميدانية لمتابعة المشاريع التنموية المعطلة والوضع التنموي في عدد من جهات الوسط الشرقي، بالتحوّل بعد ظهر يوم السبت 16 فيفري 2019 الى ولاية سوسة . وانعقدت بالمناسبة بمقر الولاية جلسة عمل حضرها اعضاء اللجنة وأعضاء مجلس النواب بالجهة، ووالي سوسة وعدد من الاطارات الجهوية وممثلي المجتمع المدني .
واستمع اعضاء اللجنة الى عرض عن الوضع التنموي بالجهة، تضمن حوصلة لأهم المؤشرات التنموية، والاشكاليات العامة للتنمية، التي تتلخص خاصة في التفاوت التنموي بين الواجهة البحرية لسوسة الكبرى وباقي مناطق الولاية خاصة الداخلية منها، وبروز أحياء سكنية فوضوية متاخمة لأهم المدن، نتيجة تمركز جل الأنشطة الاقتصادية بسوسة الكبرى .
كما تم التعرض الى اشكاليات تردي الوضعية البيئية، وعدم استيعاب أمثلة التهيئة العمرانية للتطور السكاني والاقتصادي، مما نتج عنه انتصاب عشوائي لأحياء سكنية ومناطق صناعية، أدّى إلى بروز إشكاليات بيئية واجتماعية ، إلى جانب اكتظاظ مروري وغياب مخطط مديري للنقل والتنقل، ومحدودية دور النقل الجماعي العمومي.
وتناول العرض كذلك جملة من المشاريع العمومية المعطلة أو التي تنجز بنسق بطيء بولاية سوسة.
وتم خلال جلسة العمل التطرق الى الإشكاليات التي تواجه المستثمرين الخواص، لاسيما على مستوى الإجراءات الديوانية وضيق البنية التحتية الصناعية بالجهة، وكذلك المتعلقة بتشعب الإجراءات الإدارية وطول آجالها.
وستتولى لجنة التنمية الجهوية تقديم تقرير الوضع التنموي بهذه الولاية، يعرض خلال جلسة عامة لمجلس نواب الشعب، بحضور الوزراء المعنيين للإجابة عن التساؤلات بشأن ما يعيق التنمية.

الملفات المرفقة :

مقالات أخرى