لجنة التنمية الجهوية تتابع الاوضاع التنموية بولاية المهدية

في إطار مزيد العناية بمشاغل المواطنين وتعزيز دور مجلس نواب الشعب بخصوص دفع المشاريع التنموية والاهتمام بمختلف القضايا والمشاكل ذات الطابع الجهوي، قررّ مكتب المجلس مواصلة تنظيم جلسات عامة تُخصّص لدراسة الأوضاع التنموية بالجهات والتحاور في شأنها لإيجاد الحلول الكفيلة بضمان رفع نسق التنمية فيها .
وفي هذا الإطار، في نطاق ممارستها لدورها الرقابي، برمجت لجنة التنمية الجهوية زيارات ميدانية لمتابعة المشاريع التنموية المعطلة والوضع التنموي الصعب في عدد من جهات الوسط الشرقي. واستهلت اللجنة سلسلة اجتماعاتها صباح يوم الجمعة 15 فيفري 2019 بولاية المهدية، وذلك بحضور نواب الجهة والمجلس الجهوي والمنظمات الوطنية والمجتمع المدني.
وتمّ تقديم عرض مفصّل تمت الاشارة فيه الى ان المهدية المرتبة 15 في مؤشر التنمية والمرتبة 21 في مؤشر الجاذبية. وباستثناء مركز الولاية ، تشكو جل معتمدياتها نقائص كبيرة ومشاكل اجتماعية واقتصادية في كل المجالات رغم تواجدها على الخط الساحلي .
كما تم التطرق الى جل المشاريع المعطلة كالعالية والمسلان، اضاقة الى عدد من المشاريع التي تمّت برمجتها في المخطط التنموي دون رصد ميزانيات لتنفيذها. كما وقع التطرّق إلى عدد من المشاكل كعدم ربط الولاية بالطريق السيارة وغياب مشاريع تنموية أو صناعية ضخمة وتشتت الملكية العقارية الفلاحية وملوحة المياه الجوفية واضطراب التزويد بالمياه ونقص في المستشفيات والامكانيات الطبية ومراكز الثقافة .
وستتولّى لجنة التنمية الجهوية اعداد تقرير يتضمّن التوصيات والمشاريع المعطّلة وأسباب تعطيلها. وسيعرض التقرير في جلسة عامة بحضور أعضاء الحكومة، لتتولّى اللجنة متابعة الوعود الحكومية لحلحلة المشاريع المضمنة في التقرير.
 

الملفات المرفقة :

مقالات أخرى