لجنة الشباب والشؤون الثقافية والتربية تعقد جلسة استماع حول الأزمة الراهنة في قطاع التعليم الثانوي

عقدت لجنة الشباب والشؤون الثقافية والتربية والبحث العلمي صباح يوم الخميس 24 جانفي 2019 جلسة إستماع إلى ممثلين عن الجامعة العامة للتعليم الثانوي حول الأزمة التربوية الراهنة في قطاع التعليم الثانوي .
وفي بداية الجلسة تطرق الكاتب العام للجامعة العامة للتعليم الثانوي إلى بيان مسار التفاوض الذي شهد تعثرا في عدة محطات سابقة مذكرا بجملة مطالب الأساتذة وخاصة المتعلقة بتصنيف مهنة المدرسين ضمن المهن الشاقة وطلب التقاعد الإختياري في سنّ 57 سنة و32 سنة عمل، ومضاعفة المنحة الشهرية الخاصة للأساتذة نظرا للوضع المادي المتردي لهذه الفئة .
كما تطرق إلى ملفات فساد تنخر الوزارة على غرار التمويلات التي تم رصدها في حدود 40 مليار تحت عنوان مقاومة الإرهاب دون أن يعقد أي نشاط في المؤسسات التربوية في هذا الغرض .
وأشار من ناحية أخرى إلى أن الجامعة العامة للتعليم الثانوي قابلة للتفاوض الجدي وستبدي كل المرونة إذا تم إستدعاؤها بشكل رسمي من طرف وزارة التربية .
ولدى تدخلاتهم بين بعض أعضاء اللجنة أنه لا يتوجب وضع التلميذ رهينة لطلبات النقابة ، وتوجّهوا باللوم الى الجامعة العامة للتعليم الثانوي حول اعتذارها عن الحضور لدى اللجنة في جلسة 11 جانفي 2019 . كما أعتبروا أن المطلبية المفرطة تصرف لاوطني ولا مسؤول ، مشيرين الى إلى نقمة الأولياء على النقابة والواضحة من خلال شبكات التواصل الإجتماعي .
و من ناحية أخرى بيّن عدد آخر من النواب أن طلبات النقابة غير تعجيزية وبإمكان الحكومة تلبيتها مع الإشارة إلى أن ظروف عمل الأساتذة متدنية جدا ووضعهم المادي متردي . وتعرّض البعض الى تصريحات وزير التربية بخصوص أزمة التعليم الثانوي، وتمت الاشارة الى انه على وزير التربية الدعوة للتفاوض مع النقابة دون قيد أو شرط وبرعاية اللجنة البرلمانية المكلفة بالتربية .
وابرز المتدخلون دعم مطالب الأساتذة دعما كاملا ، وبيّنوا من جهة أخرى أن لجنة التربية ستواصل مسعاها لتقريب وجهات النظر .
وفي تعقيبه بيّن الكاتب العام للجامعة العامة للتعليم الثانوي أن المطالب المتعلقة بالمنحة الخصوصية وبالتقاعد وبالإصلاح التربوي هي أولوية الأولويات في المرحلة الراهنة، مضيفا أن مسؤولية ضمان تواصل الدروس تتحملها الحكومة. كما أشار إلى أن النقابة توجهت في هذه الجلسة إلى اللجنة قصد التعاون للخروج من الأزمة في نقطتين خلافيتين وهما التقاعد والمنحة الخصوصية بحيث يتم إقرار مبدأ المنحة الخصوصية والتقاعد ثم يتم النظر في بقية التفصيلات المتعلقة بالنقطتين بالمرونة اللازمة من طرف النقابة . واكّد انه إذا بدأت مفاوضات جدية على أساس قبول المبدأ فإن النقابة مستعدة للتعامل والتفاوض بالمرونة اللازمة ليبقى المجال مفتوحا للجنة التربية وللإعلام للحضور كملاحظ في جلسة المفاوضات مع الوزارة .

الملفات المرفقة :

مقالات أخرى