لجنة الصحة تعقد جلسة عمل مع رئيس المجلس الإستشاري لأخلاقيات علم الأحياء بفرنسا

.

عقدت لجنة الصحة والشؤون الإجتماعية صباح اليوم الإربعاء 23 جانفي 2019 جلسة عمل مع الخبير الفرنسيJean François Delfraissy ، رئيس المجلس الإستشاري لأخلاقيات علم الأحياء بفرنسا.
وأبرز رئيس اللجنة في مستهلّ الجلسة أهمية إيلاء المقترحات المتعلّقة بتفعيل الدّيمقراطيّة التّشاركيّة أولويّة صلب العمل البرلمانيّ خاصّة في الظّرف الرّاهن الذي تنفتح فيه أشغال اللّجنة على توظيف الخبرات المتبادلة بين أعضائها ونظرائهم من برلمانييّن وخبراء وباحثين من بلدان شقيقة وصديقة.
وأكّد أنّ استضافة رئيس المجلس الإستشاريّ لأخلاقيّات علم الأحياء بفرنسا تتنزّل في سياق الانفتاح على تجارب مقارنة في مجال علم الإحياء والإخصاب الجيني، مثمّنا الجدوى العلميّة والتّقنيّة والقانونيّة لهذه الاستضافة خاصّة وأنّ اللّجنة تعمل على إنجاح توجّه اللجنة الوطنية للأخلاقيات الطبية، في إستكمال النّقائص فيما يتعلّق بتحديد الإطار القانونيّ لأخلاقيّات علم الأحياء.
وأوضح رئيس المجلس الاستشاري لأخلاقيّات علم الأحياء بفرنسا، لدى استعراضه خصائص المقاربة الفرنسيّة في مجال علم الأحياء والإخصاب الجينيّ، أنّ الإهتمام العلميّ والقضائيّ يتزايد اليوم دوليّا لتحديد الأخلاقيّات المهنيّة والضّوابط القانونيّة لهذا المجال الحيويّ بالنّظر لاتصاله الوثيق بالبحوث العلميّة والتّجديد الطبيّ وكذلك لأبعاده الإجتماعيّة، مستشهدا بالإحصائيّات الفرنسيّة التي تكشف عن توجّه ما يفوق 50 بالمائة من أبناء المخصّبين جينيّا للبحث عن أصولهم والمطالبة بتحديد قانونيّ لهويّاتهم.
وأشار إلى أنّ المجلس الإستشاريّ لأخلاقيّات علم الأحياء بفرنسا يعيد كلّ سبع سنوات صياغة قانون جديد لهذه الاخلاقيّات في تشارك مع البرلمانييّن والسّياسيين، معتبرا أنّ المقاربة الفرنسيّة في علم الجينات والأحياء تعتمد منهجا تشاركيا بالتواصل مع البرلمانيين والباحثين والاطباء من ذوي الاختصاص اضافة الى رصد مطالب المواطنيين.

الملفات المرفقة :

مقالات أخرى