كلمة السيـد رئيس مجلس نواب الشعب في موكب الاحتفال بالذكرى 58 لعيد الجمهورية

بسم الله الرحمـان الرحـيم سيـادة رئــيس الجمهـورية السيـد رئيس الحكـومة السيـدات والسـادة أعضاء الحكومة زمـيلاتي زمـلائي ضيـوفنا الكـرام نحتفل اليوم بعيد من أّهم الأعياد الوطنية في تاريخ البلاد، عيد الجمهورية التي تمّ الإعلان عنها في هذا المقرّ بالذات منذ 58 سنة . وتـأتي هذه الذكرى لأوّل مرّة بعد الانتخابات التشريعية والرئاسية التي انتظمت في السنة الفارطة وأسفرت عن انتخاب رئيس للجمهورية ومجلس نواب الشعب في انتخابات حرّة مستقلة نزيهة وواضحة . نحيي هذه الذكرى المجيدة لنتذكر أن ما صلنا إليه اليوم هو بفضل تضحيات ومجهودات قام بها أسلافنا، ومن واجبنا عندما نحتفل بالأعياد أن نكبر مجهودات وتضحيات كل من ساهم في تأسيس الجمهورية، ولابد أن نذكر هنا بكل خشوع مؤسس الجمهورية الزعيم الراحل الحبيب بورقيبة . وهي أيضا مناسبة متجدّدة لنتذكر مناضلي ورجال من هذه البلاد، ومن استشهد منهم في سبيل الحرية والاستقلال، وهي مناسبة لنترحم على أرواحهم، واذكر بالمناسبة زعماء التحرير الذين استشهدوا في سبيل تحقيق الاستقلال وفي مقدمتهم الزعيم فرحات حشاد والهادي شاكر، وكذلك الزعماء الذين استشهدوا من أجل بناء الديمقراطية والحرية والكرامة الإنسانية، حيث نحيي اليوم في آن واحد بكل أسى ذكرى اغتيال احد أعضاء المجلس الوطني التأسيسي الحاج محمد البراهمي رحمه الله. كما نذكر كذلك بخشوع المناضل شكري بلعيد . نذكرهما اليوم بكل خير ونقول أن الشعب التونسي لن ينساهم لأنهم خلّدوا ذكراهم بدمائهم. سيـادة رئــيس الجمهـورية حضرا تالسادة والسيدات السيـدات والسـادة أعضاء الحكومة زمـيلاتي زمـلائي ضيـوفنا الكـرام لقد قاومت تونس الاستعمار واستشهد في سبيل تحريرها تونسيون أبرار، واليوم نحن في حرب على الإرهاب، وكما نجحت تونس في مقاومة الاستعمار بفضل تضامن أبنائها ، فإنها تعتز اليوم بتضامنهم في مقاومة الإرهاب . ومن حسن حظنا أننا ساهمنا البارحة في مقاومة الإرهاب من خلال مصادقة المجلس في فجر هذا اليوم علي قانون مكافحة الإرهاب ومنع غسل الأموال، وهي مناسبة لتجديد ثقتنا في تضامن الشعب خاصة في هذه الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد وتحتاج إلى تكاتف وتضامن كل التونسيين . عاشت تونس ورحم الله الشهداء والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

الملفات المرفقة :

مقالات أخرى