كلمة رئيس مجلس نواب الشعب في بداية الحوار حول الاوضاع في ولاية تطاوين

افتتح السيد محمد الناصر رئيس مجلس نواب الشعب صباح اليوم الثلاثاء 23 ماي 2017 الجلسة العامة المخصصة لمناقشة الاوضاع في ولاية تطاوين بالترحم على الشاب محمد انور السكرافي الذي توفي يوم أمس، وأكد رئيس المجلس ان المرحلة التي تمر بها تونس اليوم هي مرحلة دقيقة تضعنا أمام مسؤولياتنا التاريخية وتحتم تجاوز اختلافاتنا الفكرية والسياسية لنلتقي حول ما يجمعنا أي: وحدة الوطن، ووحدة المصير ومتطلبات العيش المشترك التي تؤمنها الدولة. وبين أن حق الاحتجاج والاعتصام والتظاهر الذي يمارسه المحتجون أمر شرعي ومضمون دستوريا مع رفض أن تأخذ الاحتجاجات طابعا عنيفا ومناهضا للدولة وللقانون متلفا لمكاسب المجموعة الوطنية ومعطلا للمرفق العام. ودعا بالمناسبة الحكومة إلى الإسراع في تنفيذ التزاماتها المتعلقة بمطالب المحتجين في خصوص التشغيل وقضايا التنمية بجهة تطاوين حتى يُنزع فتيل الاحتقان ويعزز مناخ الثقة بين كل الأطراف. كما أكد أن قضية الأوضاع في تطاوين ليست مسألة جهوية أو فئوية أو حزبية، ولن تكون مناسبة للتجاذبات المهددة للوحدة الوطنية والتماسك الاجتماعي، مبيّنا أنها قضية كل التونسيين موحّدين حول المصلحة العليا للوطن.

الملفات المرفقة :

مقالات أخرى