تقرير حصيلة نشاط المجلس

رابط التقرير كاملاً

 اكتست مرحلة إعادة بناء تونس ما بعد

دستور 2014 أهمية كبرى في تاريخ

تونس الحديث، اضطلع فيها مجلس نواب الشعب بدور

محوري باعتباره أول مؤسسات الجمهورية الثانية المنبثقة

عن الدستور الجديد وعن أول انتخابات تشريعية تعددية

نزيهة وشفافة عاشتها بلادنا في أكتوبر 2014 .

ومن هذا المنطلق فقد أنيطت بعهدة المؤسسة

البرلمانية مسؤولية قيادة المرحلة التأسيسية من حيث

إرساء أسس البناء الديمقراطي وتوفير وسائل نجاح مسار

الانتقال الديمقراطي على أساس احكام الدستور. وبالنظر

الى الأهمية التي اكتستها السلطة التشريعية في هذا

المسار كركيزة لبناء دولة ديمقراطية تقدمية وحداثية،

فقد تعددت وظائفها وتنوعت ليكون البرلمان محركا

رئيسيا وعنوان بذل وانتاج متعدد الجوانب في تماه مع

مقتضيات المرحلة ومع التوجهات العامة لكل التونسيين.

والمتأمل في مسار المجلس في مدته النيابية الأولى

يلمس دون ريب حجم المنجز وأهميته، فقد كانت ارادة

النجاح، والشعور الجماعي بجسامة المسؤولية والاستعداد

لتحمل أعباءها والاضطلاع بالرسالة على الوجه الأفضل

عناصر أساسية لتجاوز الصعوبات، وعوامل تأثير جدي في

أداء اول برلمان تعددي وديمقراطي مبني على ما ورد في

دستور الجمهورية الثانية.

من هذا المنطلق تمحور عمل مجلس نواب الشعب في

جانبه الاول على رسم الأهداف والاستراتيجيات وخطط

العمل وتوفير السبل الكفيلة بتمكين المؤسسة البرلمانية

من الاضطاع بدورها على الوجه الافضل والتفاعل

الايجابي مع مقتضيات المرحلة. وشمل الجانب الثاني

الانطاق في التنفيذ واداء الرسالة بكل تفان وجدية،

تماشيا مع مختلف الأدوار المنوطة بعهدة المؤسسة وسعيا

الى بلوغ النجاح وتحقيق ما تم رسمه من أهداف ورؤى

خطط عمل استشرافية


الملفات المرفقة :

تقرير نشاط المجلس 2014-2019

مقالات أخرى