رئيس مجلس نواب الشعب يستقبل ممثلي الطلبة الأفارقة المعتدى عليهم

استقبل السيد محمد الناصر رئيس مجلس نواب الشعب صباح اليوم الثلاثاء 27 ديسمبر 2016 بقصر باردو ممثلي الطلبة الأفارقة الذين تم الاعتداء عليهم وسط العاصمة الأسبوع الماضي، وذلك بحضور السيدة جميلة كسيكسي دبش مساعدة رئيس المجلس المكلفة بالعلاقة مع المجتمع المدني والمواطن والسيد سهيل العلويني رئيس لجنة الصحة والشؤون الاجتماعية، والسيد عماد الخميري رئيس لجنة الحقوق والحريات والعلاقات الخارجية، والسيد نور الدين المرابطي مساعد رئيس المجلس المكلف بالعلاقات مع الحكومة ورئاسة الجمهورية، والسيد حاتم الفرجاني ممثلا عن كتلة نداء تونس، والسيدة ريم محجوب رئيسة كتلة آفاق تونس، والسيد عبد المومن بالعانس ممثلا عن كتلة الجبهة الشعبية، والسيد ابراهيم بن سعيد ممثلا عن الكتلة الديمقراطية، والسيدة ليلى الحمروني عن غير المنتمين لكتل نيابية. وندّد رئيس المجلس بالحادثة التي جدت نهاية الأسبوع الفارط، معبّرا عن رفضه لكل أشكال الميز العنصري. كما أعرب عن تعاطفه مع الجالية الإفريقية المقيمة بتونس، ومساندته لمطالبها. وبيّن في هذا الإطار أنه سيراسل رئيس الحكومة لاتخاذ التدابير والإجراءات الإدارية الضرورية لتيسير إقامة أفراد هذه الجالية في تونس ولحمايتهم وتوفير ظروف العيش الكريم وتسهيل معاملاتهم مع مختلف الإدارات والمؤسسات العمومية. كما دعا إلى حشد تيار فكري ومجتمعي مناهض لهذه الممارسات العنصرية وتجميع مختلف قوى المجتمع من منظمات وجمعيات ووسائل إعلام ومثقفين ومبدعين للتصدي لهذه السلوكيات الغريبة عن بلادنا، وذلك بمبادرة من مجلس نواب الشعب يكون قوامها التوعية والتحسيس والضغط لمناهضة التمييز العنصري والقضاء عليه. ودعا لجنة الحقوق والحريات والعلاقات الخارجية إلى منح الأولوية اللازمة واستعجال النظر في مقترح القانون الأساسي عدد 54/2016 المتعلق بالقضاء على التمييز العنصري، الذي أعدّته مجموعة من النواب. من جانبه قدّم ممثل الطلبة الأفارقة بسطة عن الاعتداءات التي تتعرّض لها الجالية في تونس، معبرا عن تقديره للدور الذي يلعبه البرلمان في التصدي للتمييز العنصري . هذا وكلّف رئيس المجلس لجنة شؤون المرأة والأسرة والطفولة والشباب والمسنّين بالتوجه ظهر اليوم لزيارة الطالبة الإفريقية المقيمة في المستشفى اثر تعرضها لإصابة شديدة نهاية الأسبوع الفارط.

الملفات المرفقة :

مقالات أخرى