كلمة السيد محمد الناصر رئيس مجلس نواب الشعب حول دور البرلمان في إنجاح المؤتمر الدولي لدعم الاستثمار .

بيّن السيد محمد الناصر رئيس مجلس نواب الشعب في بداية الجلسة العامة المنعقدة صباح اليوم الاربعاء 30 نوفمبر 2016، أن تونس عاشت أمس يوما مشهودا بمناسبة المؤتمر الدولي للاستثمار الذي مثّل حدثا بارزا ومتميّزا لا فقط من حيث نجاحه غير المسبوق وقيمة وأهمية المساهمات المالية التي أعلن عنها ممثلو البلدان الشقيقة والصديقة والمؤسسات المالية الدولية لدعم النمو والاقتصاد، بل كذلك من حيث الثقة المتجدّدة في تونس وفي شعبها وفي النجاح المتواصل لمسيرتها في تركيز الديمقراطية وفي مقاومة الإرهاب والعنف وبناء اقتصاد يعطي حظوظا متساوية لكل التونسيين والتونسيات في مختلف جهات الجمهورية . وعبّر السيد محمد الناصر باسمه الخاص وباسم كل اعضاء مجلس نواب الشعب عن التقدير لكل الدول الشقيقة والصديقة والدول المانحة التي تعهّدت بمساندة تونس لانعاش اقتصادها . واكّد من جهة أخرى مواكبة المجلس لهذا الحدث ومساهمته في إنجاحه من خلال مصادقته على عدد من مشاريع القوانين التي أعادت الثقة في تونس، ووفرت فرص وامكانيات الاستثمار ولاسيما منها مشروع القانون المتعلق بالاستثمار، ومشروع القانون المتعلق بالبنوك والمؤسسات المالية، ومشروع القانون المتعلق بمكافحة الإرهاب ومنع غسل الأموال، إضافة إلى المشاريع الأخرى التي يتولى المجلس دراستها حاليا على غرار مشروع القانون المتعلق بدفع النمو الاقتصادي ، والمخطط الخماسي للتنمية. وبيّن أن دور المجلس لا يقتصر على المصادقة على مشاريع القوانين بل يتعدّاه لمراقبة مدى تطبيقها من قبل الحكومة، مضيفا أن المجلس سيعمل من خلال ممارسة دوره الرقابي على متابعة مدى تحويل الحكومة لهذه التعهدات المالية إلى مشاريع في الجهات وفتح آفاق التشغيل وانعاش الاقتصاد. وجدد تأكيد عزم المجلس على مواصلة الاضطلاع بدوره الفعّال في كل ما يتعلق ببناء تونس الجديدة ، مشيرا إلى أن نجاح تونس رهين وحدة شعبها، ومؤكدا أنه رغم الاختلافات في الآراء والأفكار ، سنتمكّن بتضامننا ووحدتنا من تجاوز الصعوبات.

الملفات المرفقة :

مقالات أخرى