مجلس نواب الشعب يعبّر عن انشغاله بالأوضاع الاجتماعية والتنموية في الجهات

عقد مجلس نواب الشعب يوم الجمعة 16 سبتمبر 2016 جلسة عامة برئاسة السيد محمد الناصر رئيس المجلس، تناول الكلمة في بدايتها عدد من النواب وتعرّضوا إلى الأوضاع العامة في البلاد والى عديد المسائل المتصلة بمشاكل التنمية وبالأحداث التي شهدتها بعض الجهات، ومنها بالخصوص حادثة خمودة والحركات الاحتجاجية في فرنانة ومكثر، إلى جانب مواضيع تتعلّق بالحريات الفردية والعامة وبحرية الإعلام. وقد أكّد رئيس مجلس نواب الشعب في تعقيبه على التدخلات مدى اهتمام المؤسسة البرلمانية بمشاكل التنمية في الجهات وما يوليه المجلس باعتباره ضمير الشعب من حرص للإصغاء إلى المواطن ونقل مشاغله وتطلّعاته في نطاق الاضطلاع بالدور الموكول له، والتفاعل مع المستجدات على الساحة الوطنية ومع ما يخالج صدر المواطن . وأضاف أنه من الطبيعي أن يبدي النواب اهتمامهم بما يجري في كل الجهات سواء في القصرين أو جندوبة أو قفصة أو سليانة أو سيدي بوزيد، تجاوبا مع مشاغل هذه الجهات،وبهدف إبلاغ رسائل النواب إلى الحكومة الجديدة التي يتواجد اليوم في المجلس عدد من أعضائها. كما بيّن رئيس المجلس أن هذه التدخلات ترجمت مدى رغبة النواب في قيام المجلس بتقييم ذاتي لأدائه لمهامه التشريعية والرقابية وتمثيل ناخبيه وقدرته على وضع المصلحة العليا للوطن فوق الاعتبارات الجهوية والحزبية والفئوية الضيقة وخدمة الصالح العام ، واقترح في هذا الصدد عقد أيام برلمانية في الغرض.

الملفات المرفقة :

مقالات أخرى