رئيس مجلس نواب الشعب يشرف على الأيام الدراسية البرلمانية "التوازنات المالية واستحقاقات المرحلة"

إفتتح السيّد محمد الناصر رئيس مجلس نواب الشعب مساء يوم الاحد 28 أوت 2016 اليوم الدراسي الأول حول التوازنات المالية وإستحقاقات المرحلة والذي امتد على يومين بمدينة الحمامات بحضور نواب الشعب وعدد من الخبراء في المجال الاقتصادي والمالي والجبائي. وأكد رئيس مجلس نواب الشعب أن الهدف من هذه الأيام الدراسية البرلمانية هو تبادل وجهات النظر بين النواب والخبراء حول الوضع الاقتصادي والاجتماعي الراهن بالبلاد وأهمية استحقاقات المرحلة المقبلة إلى جانب بلورة توصيات حول دور المجلس ومساهمته للحد من مظاهر تأزم الوضع المالي للبلاد وتحسيس الرأي العام الوطني والدولي بالتحديات المالية التي تواجهها البلاد. كما بين ان هذه الايام البرلنانية تعد فضاء متميزا للتعمق في هذه المواضيع مع مختصين بما يمكن من إعداد النواب بصفة استباقية للمساهمة في تجسيم الخيارات التي ستقدم عليها البلاد، خاصة عبر تسريع نسق النظر في القوانين التي سترد على مجلس نواب الشعب والمصادقة عليها. وإعتبر السيّد محمد الناصر أن الحديث عن المديونية وتمويل الاقتصاد والاستثمار يجر بالأساس إلى طرح جملة من التساؤلات من بينها بالخصوص مدى إنعكاس المديونية على الأجيال القادمة وكيفية الحدّ من تطوّرها بشكل يهدّد سلامة التوازنات المالية العمومية فضلا عن التساؤل حول مدى تجاوب الاستثمارات الخارجية والمساعدات التي تقدمها عديد البلدان التي تربطها علاقات طيبة مع تونس مع الاحتياجات الحقيقية للبلاد ومع الرغبة المشتركة في انجاح مسار الانتقال الديمقراطي. وأوضح أن الإجابة عن هذه التساؤلات من شأنها أن تساعد النواب على المساهمة الفاعلة في إثراء النقاش والحوار حول القوانين التي ترد على المجلس وفي الاضطلاع بالدور التشريعي والرقابي على أكمل وجه. وقد أكد السيّد محمد الناصر في ختام اليوم الدراسي الاول حول التوازنات المالية واستحقاقات المرحلة أن التقارير التي قدمها كل من السيّد فيصل دربال والسيّد توفيق الراجحي كشفت عن إرتفاع نسبة الدين الخارجي مقارنة بالدين العمومي الداخلي مبيّنا أن المجلس سيعمل على تشجيع الحكومة على تغيير سياساتها خاصة فيما يتعلق بالتداين الذي يثقل كاهل الاجيال المقبلة.

الملفات المرفقة :

مقالات أخرى