لجنة الشباب والشؤون الثقافية والتربية والبحث العلمي تستمع إلى وزير التربية

لجنة الشباب والشؤون الثقافية والتربية والبحث العلمي تستمع إلى وزير التربية

 

عقدت لجنة الشباب والشؤون الثقافية والتربية والبحث العلمي اليوم الجمعة 12 فيفري 2021 جلسة استماع إلى وزير التربية حول جملة من الملفات التربوية.
وبيّن الوزير أنه تم إتخاذ عدة إجراءات تربوية على غرار إعتماد مبدأ المرونة والتدرج في العودة المدرسية، والتعاقد للقيام بنيابات مستمرة.
واضاف انه تم على مستوى البنية التحتية الترفيع في نسق إنجاز المشاريع المبرمجة عبر تنفيذ خطة عملية ومقاربة جهوية للمتابعة والمرافقة الميدانية لحلحلة الإشكاليات المطروحة والتقييم. بالإضافة إلى إطلاق برنامج جيل جديد من الباعثين شمل 67 باعثا للتعهد والصيانة للمؤسسات التربوية، فضلا عن تهيئة المركبات الصحية وتزويدها بالماء الصالح للشراب في إطار مقاربة التدخل العاجل حسب الأولويات .
وأشار إلى أن الوضع الصحي بالوسط المدرسي في اتجاه التحسن التدريجي، مضيفا أن اللجنة العلمية تدرس إمكانية إلغاء نظام الأفواج إذا تواصل هذا التحسن للوضع الصحي. كما أشار الى انه تم تخفيف البرامج ودمج الثلاثيتين الثانية والثالثة والإبقاء على مواعيد إجراء الإمتحانات الوطنية في تاريخها المقرر في أول السنة . واكد من جهة اخرى أنه تم توزيع مواد التعقيم لفائدة 6099 مؤسسة توبوية، مضيفا ان كل المدارس تتوفر على الكمية الكافية من هذه المواد.
وبين وزير التربية أنه تم إرساء منصة التواصل الرقمي مع التلاميذ من خلال إحداث فضاء المدرس وفضاء التلميذ وفضاء الولي، وأشار الى احتواء هذه الفضاءات الرقمية لجملة من الخدمات للتواصل البيداغوجي وتقديم الدروس ومختلف المعطيات التلمذية .
وفيما يتعلق بالواقع التربوي في ظل المناخ الإجتماعي و إضراب وإعتصام القيمين والإداريين، بيّن أنه تم الإتفاق على تلبية مقتضيات الاتفاقيات المبرمة منذ ماي 2018 وذلك على مراحل. كما تم إتخاذ قرار اقتطاع 5 أيام من جملة 70 يوم إضراب وفي حالة ثبوت عمل المعني بالأمر يتم إرجاع مبلغ الاقتطاع .
ومن جهة أخرى بين أن أولويات الوزارة لسنة 2021 تتعلق أساسا بتوفير الماء الصالح للشراب لعدة مؤسسات تربوية وصيانة المركبات الصحية وإعادة تأهيل المبيتات والمطاعم المدرسية وتكثيف إستعمال الطاقات البديلة . وأعلن الوزير أنه سيتم بداية من يوم الإثنين 15 فيفري الجاري العمل بصفر أوراق وإعطاء إشارة انطلاق رقمنة كامل مكاتب الضبط بكامل المندوبيات وبالوزارة .
وأثناء النقاش تمحورت تدخلات الأعضاء أساسا حول تثمين الإحاطة بالتلاميذ بالخارج ، والتسريع في تفعيل المجامع المدرسية ، ومواصلة العناية بالإطار التربوي . كما تم ابراز أهمية إعطاء الأولوية في التلاقيح لفائدة الأسرة التربوية، وضرورة حماية المؤسسات التربوية التي تفتقد إلى حراس، ومعالجة ظاهرة الإدمان بالمؤسسات التربوية .
ودعا أعضاء اللجنة من جهة أخرى إلى متابعة ومرافقة المؤسسات التربوية الخاصة و مراقبة أداء ديوان الخدمات المدرسية وإعطاء الأولوية للإصلاح التربوي خلال الفترة المقبلة 

الملفات المرفقة :

مقالات أخرى