كلمة السيد محمد الناصر رئيس مجلس نواب لشعب بمناسبة الاحتفال بالذكرى التاسعة والخمسين لإعلان النظام الجمهوري

بيّن السيد محمد الناصر رئيس مجلس نواب الشعب في تصريح إعلامي بمناسبة موكب الاحتفال بعيد الجمهورية اليوم الاثنين 25 جويلية 2016، أهمية إحياء الذكرى التاسعة والخمسين لإعلان النظام الجمهوري الذي أعاد السلطة للشعب التونسي فأصبح صاحب السيادة ومصدر السلطة . وأكّد أنها مناسبة لاستحضار تضحيات مناضلين وشهداء تونس الأبرار والترحّم عليهم اعترافا بتضحياتهم من أجل أن تنعم بلادنا بالحرية والاستقلال في ظل نظام جمهوري أرسى دعائمه عدد من الزعماء وفي مقدّمتهم الزعيم الراحل الحبيب بورقيبة أوّل رئيس للجمهورية التونسية، كما أنها مناسبة للترحم على المناضلين الأفذاذ وفي مقدّمتهم الزعيم المرحوم فرحات حشاد . وترحّم رئيس المجلس على أرواح شهداء تونس منذ معركة الاستقلال وخلال ثورة الحرية والكرامة وصولا إلى اليوم، وخصّ بالذكر الشهيد محمد البراهمي عضو المجلس الوطني التأسيسي الذي اغتالته يد الغدر في مثل هذا اليوم من سنة 2013 إبّان اضطلاعه إلى جانب زملائه بمهمّته التأسيسية ، والشهيد شكري بلعيد الذي ناضل من أجل تكريس قيم الحرية والديمقراطية. واكّد رئيس المجلس أن مشاكل التشغيل والعناية بالجهات المحرومة تبقى في صدارة مشاغل مجلس نواب الشعب، مؤكّدا ضرورة أن تحظى بمزيد من الاهتمام من برنامج الحكومة المقبلة وبالأولوية في عملها. وأوضح في الختام أن الاحتفال بعيد الجمهورية هو فرصة لتأكيد وحدتنا الوطنية والحفاظ على التماسك الذي يظلّ السبيل الأوحد للخروج من الظرف الاقتصادي والأمني الصعب الذي تمرّ به بلادنا اليوم .

الملفات المرفقة :

مقالات أخرى