مجموعة الصداقة تونس - اليابان تعقد لقاء افتراضيا مع نظيرتها اليابانية

 
عقدت مجموعة الصداقة البرلمانية تونس - اليابان صباح اليوم الخميس 25 مارس 2021 لقاء افتراضيا مع نظيرتها اليابانية، ترأسه السيد سيد الفرجاني رئيس المجموعة من الجانب التونسي ونظيره السيد kishi Nobuo من الجانب الياباني. وذلك بحضور عدد من أعضاء المجموعة وسفير اليابان بتونس، وبمشاركة عدد من النواب اليابانيين.
وأكّد رئيس المجموعة العلاقات التاريخية بين تونس واليابان، مبرزا دور مجموعة الصداقة البرلمانية في دفعها ديبلوماسيا واقتصاديا. وأشار الى أهمية الاستفادة من نجاح التجربة الديمقراطية في اليابان ومن استثمارها في العقول البشرية وفي التكنولوجيات الحديثة. وثمّن من جهة أخرى دعم اليابان لتونس في مجابهتها لجائحة كوفيد 19، داعيا الى مزيد دفع التعاون الاقتصادي وتفعيل الاتفاقيات العالقة في مجال الاستثمارات.
وأشار رئيس المجموعة من جهة أخرى الى استعداد تونس لاحتضان الدورة الثامنة من ندوة طوكيو الدولية للتنمية في إفريقيا سنة 2022، مؤكّدا أهمية هذا الحدث في تطوير التعاون الثلاثي الياباني التونسي والافريقي، ومشدّدا على ضرورة توظيفه واستغلاله لاسيما وأن تونس تمثّل بوابة افريقيا. 
وتدخّل أعضاء مجموعة الصداقة البرلمانية تونس - اليابان، مؤكّدين أهمية مزيد الارتقاء بالعلاقات الثنائية لاسيما عبر تكثيف المشاريع وتعزيز التبادل التجاري وتنويعه والترفيع في حجم الصادرات التونسية من التمور وزيت الزيتون. وأشاروا الى استعداد مجموعة الصداقة للعمل على تذليل الصعوبات امام المستثمرين اليابانيين في تونس.
كما شدّدوا على ضرورة دفع التعاون في مجال الانتقال الرقمي والتكنولوجيات وتشجيع الشباب التونسي على الاستثمار في هذا المجال في ضوء ما تزخر به تونس من كفاءات . ودعا النواب من جهة أخرى الى تكثيف العمل المشترك في مجالات السياحة والتعليم العالي والبحث العلمي ، مقترحين عقد اتفاقيات توأمة بين الجامعات. 

من جانبه ابرز السيد kishi Nobuo رئيس مجموعة الصداقة البرلمانية اليابان تونس، عمق العلاقات التي تجمع البلدين، مشيرا الى المساعي الجدية الرامية الى تطوير التعاون الثنائي. وأكّد الدور الذي يمكن ان تضطلع به مجموعتا الصداقة في تقوية العلاقات وتمتينها، داعيا في هذا السياق الى صياغة برنامج عمل واضح يتضمّن اهم الملفات والاولويات التي ستعمل عليها المجموعتان. 
وشدّد أعضاء مجموعة الصداقة اليابانية في تدخّلاتهم عزم اليابان مواصلة دعم الديمقراطية الناشئة في تونس ومؤازرة مجهوداتها الرامية الى تحقيق الاستقرار والرقي الاقتصادي والاجتماعي . وبيّنوا من جهة أخرى المساعي التي تعتزم المجموعة القيام بها لدفع التعاون الثنائي في شتى المجالات، مثمّنين التطور الصناعي والتكنولوجي التي شهدته تونس. وأكدوا كذلك أهمية استغلال ندوة طوكيو الدولية للتنمية في إفريقيا التي ستنتظم في تونس لدفع العلاقات وإقامة شراكات فعلية في المجال الاقتصادي، معربين عن الامل في نجاح هذه الندوة الدولية بما يعود بالنفع على كافة الدول الافريقية.
وتطرق النواب اليابانيون من جهة اخرى ومجهودات اليابان في التصدّي لجائحة كورونا ووقوفها الى جانب عديد الدول لمجابهة هذا الوباء لا سيما منها تونس. 


 

الملفات المرفقة :

مقالات أخرى